تستعد قرى الماى التابعة لمركز شبين الكوم، ودمليج التابعة لمركز منوف، بمحافظة المنوفية لاستقبال جثامين شهداء حملة المداهمات التى شهدتها منطقة المقاطعة بجنوب الشيخ زويد بشمال سيناء.
فيما ينتظر الالاف من أهالى قريتى الماى ودمليج وصول جثامين الشهداء لتشييعهما إلى مثواهما الأخير، فى حالة من الحزن الشديد على فراق اثنين من الأبناء الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الوطن ومن أجل تأمينة.
كانت قرية الماى، قد اتشحت بالسواد بعد استشهاد المجند حماد أحمد حماد الصعيدى، وقال عادل أبو عيطة أحد جيران الشهيد أن الشهيد أ صغر أشقائة الثلاثة ووالدة فلاح بسيط ، لافتا إلى أن الشباب يحبونه لما له من دماثة الخلق، لافتا إلى أن الشهيد كان قد تعرض لإصابة بشظايا منذ أقل من شهر، وكانت أخر إجازة له منذ 7 أيام، وكان جميع الأهالى بالقرية يحبونة ويقدرونة.
كما خيمت حالة من الحزن الشديد على قرية دمليج إثر استشهاد الملازم أول محمود صلاح الدين عبدالموجود فارس، وقال محمد علوان أحد أهالى القرية، أن الشهيد متزوج منذ فترة قصيرة، وهو وحيد والدية، وله شقيقة طبيبة، وكان دمث الخلق ويحبة الجميع.