- «البوليساريو» لن تخلق أزمة بين مصر والمغرب

- رئيس البرلمان الإفريقي :علم وفد البوليساريو.. لم يرفع في احتفال مصر بـ150 عاما برلمان

- حاتم باشات: مصر لم تتدخل في اختيار ضيوف البرلمان الإفريقي المنعقد على اراضيها

«البوليساريو» ..هي حركة تحررية تسعى لتحرير الصحراء الغربية مما تراه استعمارا مغربيا، وقد أثيرت بعض المخاوف مؤخرا من أن تتسبب مشاركة وفد من هذه الجبهة بوصفها عضو في الاتحاد الأفريقي في جلسات البرلمان الإفريقي التي استضافتها مصر على اراضيها - وبدأت الإثنين الماضي - في ازمة بين مصر والمغرب .

وقد تنبه البرلمان الإفريقي لما قد يثيره هذا الأمر من قلق في العلاقات بين المغرب ومصر وسعى لتوضيح الموقف من خلال بيان صدر عن روجيه نكودو رئيس البرلمان الأفريقي، أكد فيه أن علم وفد البوليساريو، لم يرفع نهائيًا في احتفال مصر بـ150 سنة برلمان، أو في الجلسة الافتتاحية المشتركة للبرلمانيين العربي والأفريقي، لكن تم رفعه فقط في جلسات البرلمان الأفريقي والاتحاد الأفريقي.

وأكد "نكودو" أن مصر رفضت رفع العلم في الجلسات التي نظمتها، نظرًا لعدم اعترافها واعتراف العرب بجبهة البوليساريو، لافتا إلى أنه تفهم موقف مصر، ووافق على عدم رفع العلم سواء في الاحتفالية أو الجلسة الافتتاحية المشتركة.

وأوضح أنه تم رفع العلم في جلسات البرلمان الأفريقي والاتحاد الأفريقي فقط، وذلك يرجع إلى أن جبهة البوليساريو عضو في البرلمان الأفريقي.

وفي السياق نفسه، قال "نكودو": إنه كان في زيارة للمغرب قبل انعقاد البرلمان الأفريقي، وكان من المفترض أن يشاركه فيها النائب مصطفى الجندي - المستشار السياسي له - إلا أنه لم يأت بسبب ارتباطه بزيارة الرئيس السيسي لنيويورك.

وأضاف أنه التقي برئيس البرلمان المغربي، وعلاقتنا جيدة معهم، وما نتمناه أن يحدث تقارب في وجهات النظر لأن الهدف الأساسي للبرلمان الأفريقي، هو أن تصبح أفريقيا صوت واحد يعبر عن كل دول القارة.

من جانبه قال النائب حاتم باشات رئيس لجنة الشئون الإفريقية بالبرلمان، أن مصر تستضيف اجتماعات البرلمان الإفريقي على أراضيها، ولكنها غير مسئولة عن الجهات او الاطراف التي تم دعوتها لحضور جلساته، لافتا إلى أنه لم يتم دعوة وفد البوليساريو من جانب مصر للمشاركة في احتفالية مرور 150 عاما على الحياة النيابية.

وأضاف باشات في تصريحات لـ "صدى البلد"، أن مصر لم تتدخل في أي نواحي إدارية او فنية متعلقة بالبرلمان الإفريقي، ولكنها فقط جهة مستضيفة للبرلمان.

ولفت باشات إلى أن مصر غير مطالبة بتوجيه خطاب رسمي للمغرب لتوضيح حقيقة استضافة جبهة البوليساريو خلال جلسات البرلمان الإفريقي، خاصة ان سفارة المغرب بالتأكيد تتفهم الموقف ولن تثير ازمة بهذا الشأن، كما أن مصر لا تسعى لإغضاب اي جهات أخرى.