عبر مسئول كبير فى الأمم المتحدة، الاحد، عن "قلقه البالغ" بشأن سلامة سكان مدينة الموصل بعد إطلاق القوات العراقية عملية لاستعادتها من أيدى الجهاديين .
وقال ستيفن اوبراين نائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثة فى حالات الطوارئ "أشعر بقلق بالغ بشأن سلامة نحو 1،5 مليون شخص يعيشون فى الموصل قد يتأثرون من جراء العمليات العسكرية (الهادفة) الى استعادة المدينة من داعش" فى اشارة الى تنظيم داعش .
واضاف أن "العائلات معرضة لخطر شديد" إذ انها قد تجد نفسها ضحية "لتبادل اطلاق النار، أو مستهدفة من جانب قناصة" على حد قوله .
وسيطر الجهاديون بعد هجوم شرس فى يونيو 2014، على مناطق واسعة فى شمال وغرب العراق، وعلى مناطق فى شمال وشرق سوريا حيث استغلوا الفوضى السائدة بسبب الحرب الاهلية لاعلان اقامة "خلافة" فى المناطق الحدودية فى البلدين .
وقد استعادت القوات العراقية بمساعدة إيران والتحالف الدولى بقيادة الولايات المتحدة، مساحة واسعة من الاراضى التى كان التنظيم المتطرف يسيطر عليها .
وأعلن رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى فجر الاثنين بدء عمليات استعادة مدينة الموصل من تنظيم داعش، مؤكدا ان دخولها سيقتصر على عناصر الجيش والشرطة .