قال نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن إن تصريحات ترامب المسيئة للنساء تعد اعتداءً جنسيا، وإن ادعاءات الفضائح الجنسية للرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون لا تشكل أهمية في السباق الرئاسي الحالي.

وأكد بايدن أن ما قاله ترامب يعد اعتداءً جنسيا كما قال الكتاب، مؤكدا أن "هذا الرجل" لا يمكن أن يمثل الولايات المتحدة.

وأكد بايدن أن أمر فضائح كلينتون لا يهم، لإنه قد دفع ثمنها وتم عزله، وأنه لا يختلق الأعذار له، وأوضح أن كلينتون عبر عن أسفه الكبير على أفعاله.

وكان ترامب قد ظهر في شريط نشرته صحيفة "واشنطن بوست" خلال مشاركته في أحد برامج الترفيه قبل أحد عشر عاما، وهو يصف تعامله مع النساء بأوصاف جنسية فاضحة.

وبدا المرشح الجمهوري، المثير للجدل، يتحدث لأحد المشاركين معه في البرنامج في طريقه للوصول إلى موقع التصوير، وبدا أنه لم يكن يعلم أن الميكروفون يعمل وأن ما يقوله يجري تسجيله.

وتحدث ترامب في التسجيل عن مطاردة امرأة متزوجة من أجل ممارسة الجنس، ثم قال "إن كنت نجما سيسمحن لك بذلك". ثم اختتم حديثة عن مسك المرأة من مناطق حساسة قبل أن "يقوم بكل شيء".

وحمل حديث ترامب أوصافا جنسية فاضحة للنساء، مما أطلق حملة جديدة واسعة من الانتقادات جاءته من معسكر الجمهوريين قبل الديمقراطيين.