علق أسامة داود، عضو مجلس نقابة الصحفيين، على واقعة المخالفات المالية بالجهاز المالي لمشروع العلاج بنقابة الصحفيين، نافيا علاقته كرئيس لجنة العلاج بالأمر.
وقال “داود”، في تصريحات له، اليوم: “تصحيحا لما نشر في بعض المواقع، عن مخالفات مالية بالجهاز المالي لمشروع العلاج بنقابة الصحفيين، ومن خلال موقعي كرئيس للجنة الرعاية الاجتماعية، والتي يتبعها مشروع العلاج أوضح الآتي، أنه ليس لمشروع العلاج جهاز مالي خاص به، وأن المخالفات التي أشارت إليها بعض المواقع الإخبارية، قد ارتكبت من جانب أحد موظفي الإدارة المالية بالنقابة والتي تتبع أمانة الصندوق بالنقابة”.
وأضاف: “و حسبما جاء بالمستندات التي قدمها كل من السكرتير العام وأمين الصندوق، والتي ما زالت رهن التحقيق، فقد تم وقف هذا الموظف عن العمل لحين الانتهاء من التحقيقات، ومن يقوم بكل الإجراءات الحسابية لمشروع العلاج هي الإدارة المالية التي تتبع أمانة الصندوق بالنقابة، والتحقيقات سوف تكشف قريبًا كل التفاصيل”.