قالت الكاتبة فاطمة ناعوت، إنها متواجدة الآن في الإمارات في مهمة صحفية لإحدى الصحف المصرية، وانتهت منها الآن، وخلال أسبوع واحد ستكون في مصر، مؤكدة أنها لم تهرب خارج مصر كما يعتقد البعض، قائلة «أنا معجونة بحب مصر وهرجع بلدى حتى لو هتسجن».

وأضافت «ناعوت»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «هنا العاصمة» المذاع على قناة «سي بي سي»، أن الجملة التي اتهمت من خلالها بازدراء الأديان كان المقصود منها أدبيًا ولا تقصد ما قيل عنها، ولكنها أخطأت عندما كتب على «الفيس بوك»، لانه ليس مكانه الحقيقي.

وتابعت: «أنا عندي ثقة كبيرة في الله عز وجل ولن أخشى إلا الله ولم أفعل شيئًا خطأ، وأنا أحفظ العديد من أجزاء القرآن تجويدًا وأحفظ مجموعة من الأحاديث النبوية الشريفة»، متابعة «قضاؤنا المصري صاحب العدل والفضيلة وأثق فيه كثيرا، ولكن لابد من تعديل قانون ازدراء الأديان».

وأشارت إلى أن حكم بالسجن ثلاث سنوات صدر بحقها، ولكنها قدمت استئنافا وتم قبوله، مؤكدا أن الجملة التى كتابتها كانت صعبة، ولديها ثقة كاملة في القضاء المصري وسيعيد نظره فيما كتبته.