منذ فترة والدعوات تتزايد لمظاهرات 11 نوفمبر والمعروفة بإسم “ثورة الغلابة”، و مع اقتراب موعد تلك المظاهرات وبداية العد التازلي لها بدأ الإعلام المصري يسلط الضوء عليها، حيث يقلل الإعلام المؤيد للسلطة الحاكمة من قيمة تلك الحركة وتلك المظاهرات، ويتوعد من سوف يشارك في ذلك اليوم بكل أنواع التهديد والوعيد، بينما يرى الإعلام المعارض بأنها خطوة جريئة وجيدة لمشاركة جموع المصريين وليس الإخوان فقط في مظاهرات ضد النظام.
وفي هذا الإطار نشرت الحركة على صفحتها الرسمية على الفيسبوك بيان أشبه برسالة للمصريين، تطلب منهم أنه في يوم الأربعاء القادم الساعة التاسعة مساء يجب على كل المتضامنين مع تلك الحركة إطفاء إضاءة المنزل، وغلق المحمول وكل الأجهزة الكهربائية في ذلك اليوم، حيث يتم إظهار قوة الحركة وعدد المتضامنين معها من خلال ذلك التصرف على حد وصف الحركة.
جدير بالذكر أن عدد كبير من الساسة في الفترة الأخيرة بدأ يعلق على تلك الحركة، وكان آخرهم عمرو موسى وفي المجمل فإن تلك التعليقات تقلل من المظاهرات التي دعت لها الحركة يوم 11 نوفمبر.