رفض الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الحديث حول خطط محتملة للهجوم العسكري الروسي ضد الإرهابيين في سوريا.

وقال بوتين - في تصريحات أوردتها قناة "روسيا اليوم" - ردا عما إذا كان إرسال أهم القطع البحرية في الأسطول الروسي إلى البحر المتوسط إنذارا بهجوم وشيك على معاقل الإرهابيين في سوريا، "أتتوقعون مني أن أكشف لكم متى سيكون الهجوم، ومن أين سيبدأ".

وأكد بوتين أنه أبلغ قادة دول مجموعة "بريكس" برؤيته في حل المشاكل في سوريا، معتبرا أن جميعهم لديهم موقف مشترك بشأن ضرورة مكافحة الإرهاب، مضيفا أن جميع الدول الأعضاء بالمجموعة (روسيا والبرازيل والهند والصين وجنوب أفريقيا) تؤمن بأن الأطراف المتصارعة في سوريا يجب أن تسوي النزاع بطريق سلمي.

وشدد بوتين على أهمية مشاركة أكبر عدد ممكن من الدول في حل النزاع السوري، مشيرا إلى استعداد روسيا دائما للحديث مع الجميع، وإشراك أكبر عدد ممكن من الدول في عملية التسوية السلمية في سوريا، وخصوصا دولة كبيرة وعظمى مثل فرنسا.

وأضاف، أن لدى كل من روسيا وفرنسا مسائل كثيرة لبحثها معا إلى جانب المسألة السورية، مؤكدا أنه كان من الممكن بحثها، في إشارة منه إلى الزيارة الرسمية إلى باريس التي ألغيت من الجانب الروسي وكانت مقررة في 19 الشهر الجاري.