قال المستشار مرتضى منصور، رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك، إن سوريا لم تعد موجودة فلم تعد هناك معارضة أو نظام، وشعب الشام ضاع ولم يعد موجودا، مشيرا إلى أن هناك خمسة ملايين سوري في مصر، والدولة المصرية ترحب بأشقائها السوريين والليبيين والعراقيين على أرض الوطن.

وأضاف منصور خلال حواره مع الإعلامى أحمد موسى فى برنامج « على مسئوليتى»، الذي يذاع على قناة « صدى البلد»، أنه لا بد من أن تتخذ الدولة إجراءات رادعة ضد ما يحدث من تهريج على مواقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، مشددا على أن أسوأ يوم في تاريخ مصر كان 25 يناير.

وأشار إلى أن ما حدث ثورة مجرمين، حيث تم اقتحام السجون والأقسام والشقق، متسائلا هل هناك ثورة يكون قائدها محمد البلتاجى وعصام سلطان، معتبرا 25 يناير مؤامرة، مؤكدا أنه يعترف بانتفاضة 28 يناير ولكنه لا يعترف بـ25 يناير.