- إعادة محاكمة 156 متهمًا بقضية ''مذبحة كرداسة''

- محاكمة رئيس أونست بتهمة النصب

- إعادة إجراءات محاكمة 3 متهمين في ألتراس أهلاوي

- نظر طعون المحكوم عليهم في قضية مذبحة بورسعيد

تشهد ساحات المحاكم غدا "الاثنين"، العديد من القضايا حيث تنظر محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي إعادة محاكة 156 متهمًا، في القضية المعروفة إعلاميا ب "مذبحة كرداسة ".

كانت النيابة وجهت للمتهمين تهمة الاشتراك في اقتحام مركز شرطة كرداسة، والتي وقعت في أغسطس 2013، وراح ضحيتها 12 ضابطًا من قوة القسم، والتمثيل بجثثهم، بجانب شخصين آخرين من الأهالي تصادف وجودهما بالميدان، والشروع في قتل 10 أفراد آخرين من قوة مركز الشرطة، وإتلاف مبنى القسم، وحرق عدد من سيارات ومدرعات الشرطة، وحيازة الأسلحة النارية الثقيلة.

وتنظر محكمة جنح الدقي برئاسة المستشار أحمد عبدالجيد، وسكرتارية مصطفى رشدى محاكمة رجل الأعمال إكرامي الصباغ رئيس مجلس إدارة شركة أونست للتطوير العقاري، لاتهامه بالنصب على المواطنين.

وتبين من تحقيقات النيابة العامة أن شركة أونست أعلنت عن فتح باب الحجز لعدد من الشاليهات في مشاريع عقارية تملكها بالساحل الشمالي، وتقدم المواطنون بطلبات للحجز، وسددوا خلالها أموالًا حسب الاتفاق ومنحتهم الشركة إيصالات استلام المقدم وحددت موعدا للتسليم إلا أنها خالفت شروط التعاقد، ولم يتسلم المتعاقدون الوحدات المتعاقد عليها.

كما تنظر محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بأكاديمية الشرطة إعادة إجراءات محاكمة 3 متهمين في القضية المعروفة إعلاميا بـ "الألتراس أهلاوي".

تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة وعضوية المستشارين محمد محمد النجدي وعبدالرحمن صفوت الحسيني وسكرتارية أحمد صبحي عباس.

والمتهمون المعاد إجراءات محاكمتهم هم احمد رضا عبد الصادق سالم ومحمد حسن امام محمد واحمد عثمان محمد عثمان علي وكانت النيابة قد وجهت الي المتهمين في القضية رقم15567 لسنة 2014 وسط قصر النيل، اتهامات بالتجمهر واستعمال القوة والعنف والسرقة بالإكراه ووضع نار واتلاف ممتلكات عامة وخاصة وحيازة الأسلحة والذخيرة بدون ترخيص.

على جانب أخر تنظر محكمة النقض الطعون المقدمة من المتهمين الصادر بحقهم أحكام تراوحت ما بين الاعدام والسجن 5 سنوات في قضية مذبحة بورسعيد التي أودت بحياة 74 مشجعا من جماهير النادي الأهلى، وذلك امام دائرة الاثنين "د".

كانت محكمة جنايات بورسعيد المنعقدة بأكاديمية الشرطة، قضت بمعاقبة 11 متهما بالإعدام شنقا، وبالسجن المشدد 15 سنة لعشرة متهمين، والسجن المشدد 10 سنوات، لخمسة عشر متهما، والسجن 5 سنوات لأحد عشر متهما، والحبس 5 سنوات مع الشغل والنفاذ لأربعة متهمين من بينهم اللواء عصام سمك مدير أمن بورسعيد سابقا، وبالحبس سنة مع الشغل لمتهم واحد، وذلك إثر إدانتهم بقتل 74 من جماهير النادى الأهلى عقب نهاية مباراة الدورى بين فريقى الأهلى والمصرى فى شهر فبراير 2012.