أغلق مسئولو الحياة البرية فى ولاية مونتانا الأمريكية، شريطا طويلا من نهر يلوستون أمام كل الأنشطة الترفيهية فى ذروة موسم الصيف السياحى، فى أعقاب نفوق آلاف الأسماك الأسبوع الماضى نتيجة طفيليات جرثومية نادرة ولكنها فتاكة.
واستهدفت هذه الخطوة التى أُعلنت يوم الجمعة منع امتداد هذه الطفيليات لمياه أخرى فى الولاية، ويشمل الإغلاق الذى فرضته وكالة الأسماك والحياة البرية والمتنزهات بولاية مونتانا أكثر من 240 كيلومترا من نهر يلوستون، وروافده خارج متنزه يلوستون الوطني. ويحظر صيد الأسماك وركوب الزوارق وكل الأنشطة الترفيهية الأخرى إلى أجل غير مسمى.
وقال جيف هاجينر مدير الأسماك والحياة البرية إن هذا الإغلاق سيكون له تأثير كبير على كثيرين”ولكنه ضرورى لحماية هذا الثروة العامة للأجيال الحالية والمقبلة.”
وعثرت الوكالة على أكثر من ألفين من الأسماك البيضاء نافقة على امتداد قطاعات من نهر يلوستون مع اعتقاد أن ما يقدر بنحو 20 ألف أو أكثر من الأسماك البيضاء قد نفقت فى هذا التفشى الضخم، وتأثرت أيضا بعض أنواع أسماك السلمون المرقط بتفشى هذه الطفيليات.