أعرب المبعوث الأممي لدى ليبيا مارتن كوبلر عن قلقه من الوضع المعيشي فى مدينة درنة الليبية، مطالباً بإيجاد الحلول في أسرع وقت.
وقال كوبلر، في تغريدة مقتضبة له اليوم عبر موقع “تويتر”، “مازلت قلقا جداً حول الوضع الصعب الذي يعيشه العديد من الناس في مدينة درنة، مضيفا أنه يجب إيجاد الحلول بأسرع وقت ممكن”.
وشهدت مدينة درنة اليومين الماضيين، قيام عناصر تابعة لـ”مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها” بمنع الشيخ المهدي لعيرج من طرح مبادرة “أهالي درنة لحقن الدماء” التي أعدها مشايخ وأعيان ومثقفو وناشطو المجتمع المدني ورئيس المجلس المحلي لمدينة درنة، بحجة أنها مؤيدة للقوات الموالية للحكومة المؤقتة، ومجلس النواب.