اعتذر محمد إيهاب، لاعب منتخب مصر لرفع الأثقال، عن ما نشره، على صفحته الشخصية، بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، وتناقلته وسائل إعلام، بشأن حصوله على الميدالية الفضية لرفع الأثقال، في منافسات “ريو دي جانيرو 2016”، بالبرازيل، بعد إثبات تعاطي منافسه للمنشطات.
كما نفت الوكالة الدولية للمنشطات للبعثة المصرية في البرازيل، حصول محمد إيهاب، وشيماء هريدي، على فضية رفع الأثقال؛ بسبب تعاطي الفائزين بالميداليات للمنشطات.
فيما نفى هشام حطب رئيس اللجنة الأولمبية المصرية، حصول مصر على ميداليتين جديدتين بسبب سحب الميداليات من رياضيين أخرين.
وصرح المهندس هشام حطب رئيس اللجنة الأولمبية المصرية، رئيس البعثة مصر في أولمبياد ريو دي جانيرو، بأنه أجرى اتصالات بالوكالة الدولية لمكافحة المنشطات “وادا”، للتأكد من الأنباء التي ترددت بشأن حصول محمد إيهاب وشيماء خلف ثنائي منتخب رفع الأثقال على ميداليتين جديدتين، ونفوا ذلك.
كما أكد محمود محجوب رئيس اتحاد رفع الأثقال، أن النشرة المعلنة من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات ذكرت في تقريرها اللاعبين واللاعبات السابق إيقافهم خلال الأعوام الماضية بسبب المنشطات ومنهم الكازاخستاني رحيموف ولاعبتي كوريا الشمالية.
وبذلك يكون عدد الميداليات المصرية في الأولمبياد 3 ميداليات إلى الآن، بواقع ثلاث برونزيات لكل من محمد إيهاب وسارة سمير في رفع الأثقال وهداية ملاك في التايكوندو.
وكانت أنباء قد ترددت عن فوز الرباعة المصرية شيماء هريدي، بالميدالية الفضية، في منافسات رفع الأثقال، لوزن فوق 75 كيلو، في أولمبياد ريو دي جانيرو، المقامة في البرازيل، بعد تجريد لاعبة الولايات المتحدة الفائزة بالبرونزية، ولاعبة كوريا الحاصلة على الفضية بسبب المنشطات.
كما ترددت أنباء أخرى عن حصول محمد إيهاب، لاعب منتخب مصر لرفع الأثقال، على الميدالية الفضية، بأولمبياد ريو دي جانيرو 2016، وذلك بعد قرار اللجنة الأوليمبية الدولية، بتجريد الكازاخستاني نجات رحيموف، من ذهبية وزن 77 كجم، لثبوت تناوله للمنشطات.
يأتي ذلك بعدما نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، قائمة بأسماء لاعبين سبق إيقافهم بسبب المنشطات وعادوا وحققوا ميداليات في أولمبياد البرازيل، إلا أن البعض فهم خطأ بأن تلك القائمة قد سحبت ميدالياتها بسبب تعاطيهم للمنشطات.