تنازل الجندي السابق في قوات النخبة بالبحرية الأمريكية، ماتيو بيسونيت، عن نحو 6.8 مليون دولار كان قد جناها من كتابه الشهير الذي يتحدث عن عملية قتل زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن.
وكشف المحامي روبرت لوسكن أن موكله توصل لتسوية تقضي بدفع هذا المبلغ للحكومة الفدرالية مقابل أن تتخلى وزارة الدفاع عن ملاحقته بتهمة كشف معلومات حساسة من دون موافقة رؤسائه.
وجرد بيسونست، وفق التسوية، من كل العائدات السابقة والمستقبلية لمبيعات كتابه “يوم ليس سهلا” الذي نشره عام 2012 باسم مستعار هو مارك أوين، إضافة إلى المبالغ التي تحصل عليها خلال مؤتمرات.
وكانت وزارة الدفاع الأمريكية نددت بعملية النشر، معتبرة أن الكتاب يحتوي على معلومات مصنفة دفاعية-سرية في شأن العملية ضد أسامة بن لادن في مايو 2011 في أبوت اباد الباكستانية.