استنكر الدكتور إيهاب الدسوقي، رئيس قسم الاقتصاد بأكاديمية السادات، ما طرحه أعضاء مجلس النواب بشأن صرف معاش لهم حال خروجهم من المجلس أو وفاة أحدهم، قائلا: "نحن في عرض جنيه وهم يطالبون الناس طول الوقت بالتضحية في حين يتسابقون هم لتخصيص معاش لهم".

وقال الدسوقي، في تصريح لـ"صدى البلد"، إن الأصل في الأمور أن أعضاء مجلس الشعب يعملون بمهنهم المستقلة، وعملهم النيابي مؤقت يتفرغون له لخدمة الشعب، ويأخذون راتبًا مقابل ذلك، فإذا تم تخصيص معاش لهم بعد خروجهم من المجلس أو وفاة أحدهم يعني أنهم سيجمعون معاشين في الوقت نفسه.

وأوضح أن الاقتصاد المصري متعثر ويمر ببعض الأزمات، وأعضاء مجلس النواب يطالبون الناس دومًا بالتضحية، ومن باب أولى أن يضحوا براتبهم لصالح الاقتصاد، ويكونوا قدوة للشعب.

وكان مجلس النواب اقترح تخصيص معاش أو وثيقة تأمين لأعضائه حال انتهاء فترتهم النيابة أو وفاة أحدهم، وأكد رئيس البرلمان الدكتور علي عبدالعال، أنه فحص قوانين 170 مجلسًا نيابيًا حول العالم بخصوص تخصيص وثائق تأمين لأعضائها، لافتًا إلى أن مجلس النواب المصري هو الوحيد الذي ليس له أي وثيقة تأمين أو شهادة تأمين.