حكم الرجوع في البيع بعد الاتفاق «فيديو»

قالت الدكتورة نادية عمارة الداعية الإسلامية، إن الوفاء بالوعد والعهد من صفات المؤمنين، وإن إخلافهما من صفات المنافقين.

واستشهدت «عمارة» خلال تقديمها برنامج «قلوب عامرة» في إجابتها عن سؤال «حكم إخلاف الوعد بشراء شقة بعد قراءة الفاتحة؟» بما روي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: «آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ: إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ» رواه البخاري (33) ومسلم (59).

وأضافت: وروي عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ كَانَ مُنَافِقًا خَالِصًا، وَمَنْ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْ النِّفَاقِ حَتَّى يَدَعَهَا: إِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ، وَإِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا عَاهَدَ غَدَرَ، وَإِذَا خَاصَمَ فَجَرَ» رواه البخاري (34) ومسلم (58).

وشددت الداعية الإسلامية، على أن المؤمن الذي يواعد الناس ويخلف وعده إما أن يكون معذورًا أو لا يكون كذلك، فإن كان معذورًا فلا إثم عليه، وإن لم يكن معذورًا: فينطبق عليه الوصف بالنفاق.

أضف تعليق