أحبطت الإدارة العامة لجمارك شرق التفريعة بورسعيد برئاسة محمد حنفي، مدير عام جمرك شرق التفريعة، بالتنسيق مع الإدارة العامة لمكافحة التهرب الجمركي برئاسة كل من مجدى إبراهيم (التزام) وحلمي أبو الحسن (عمليات) وإدارة مباحث ميناء شرق التفريعة والمخدرات محاولة تهريب كمية كبيرة من أقراص التامول المحظور طبقا لجداول المخدرات، ووفقا لقانون الصيدلة رقم 127 لسنة 1955.

وكانت إخبارية وردت للإدارة العامة للوارد والإدارة العامة لمكافحة التهرب الجمركي (إلتزام _ عمليات) وإدارة مباحث ميناء شرق التفريعة والمخدرات والرقابة الإدارية تفيد وجود أصناف مخالفة داخل حاوية رقم MSKU8502760 ترانزيت مباشر خط سير من الهند ثم سنغافورة ثم ميناء شرق بورسعيد برسم الترانزيت المباشر بوجهة نهائية إلى دولة تركيا.

تم تشكيل لجنة مشتركة للكشف والمعاينة برئاسة عصام عبد اللطيف مدير إدارة الحركة وتضم كل من صلاح السيد بدوى رئيس قسم الحركة ومحمد عمر عبدالحافظ مراجع حركة ومحمد عمر مأمور حركة والسيد الدسوقي، مأمور التعريفة، وخالد الشرقاوي، وجلال محمد أبوزيد مدير إدارة المكافحة وعلى الشربينى رئيس قسم المكافحة التزام ورجال المباحث.

وبتفتيش الحاوية تبين وجود أقراص مخدر التامول X225 عدد 570 كرتونة تحتوي كل كرتونة على 50 ألف قرص بعدد إجمالي 28 مليونا و500 ألف قرص.

وقرر محمد حنفي، مدير عام شرق التفريعة إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وتحرير محضر تهرب جمركي والتحفظ على المضبوطات.

يأتي ذلك تنفيذا لتعليمات الدكتور مجدى عبدالعزيز رئيس مصلحة الجمارك، ويوسف حسني، رئيس الإدارة المركزية لمكافحة التهريب ومحمد أبوزيد رئيس الإدارة المركزية لجمارك بورسعيد بتشديد الرقابة على المنافذ الجمركية وإحباط كافة محاولات التهرب الجمركي.