وأبدى النواب المشاركون فى المؤتمر، وأبرزهم محمد أنور السادات وأكمل قرطام وأسامة شرشر ومصطفى كمال وبدوى عبد اللطيف، استياءهم مما وصفوه بـ"ظاهرة الحشد" باللجنة قبل إجراء الانتخابات، من خلال ضم أعضاء جدد لها، معلنين أنهم تقدموا بمذكرة إلى رئيس المجلس الدكتور على عبد العال يعلنون رفضهم لذلك الأمر بها.
وقال أسامة شرشر، عضو مجلس النواب، إن هناك زحفا على اللجنة لم يحدث من قبل، حيث بلغ العدد ٦٤ عضوا بعد إضافة ٣٤ نائبا إليها.
وأضاف شرشر، :"تقدمنا كمجموعة نواب باللجنة الى رئيس المجلس، باعتراض مكتوب بشأن ذلك، خاصة أن ملف حقوق الانسان من أخطر الملفات بالبرلمان"، مشيراً إلى أنه سيكون هناك تصعيد سياسى غداً سيتم فى حينه حال استمرار هذا النهج.
وأعلن شرشر، تراجعه عن الترشح على رئاسة اللجنة لصالح النائب أكمل قرطام، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين.