صرح العميد سمير الحاج المتحدث باسم الجيش اليمني بأن المرحلة الأولى من خطة معركة تطهير تعز تمت بنجاح، كما تم التخطيط لها، وأن القوات مستمرة في تنفيذ بقية مراحل خطوات تحرير تعز من المليشيات الانقلابية.
وقال الحاج - في تصريح للمركز الإعلامي للمجلس العسكري بتعز: “إنه سيتم خلال الساعات القادمة فتح طريق الضباب غرب مدينة تعز وستتواصل مراحل وخطوات عديدة لكسر الحصار عن المدينة كلها”.
وأوضحت مصادر المقاومة في تعز أن القوات الحكومية صدت الليلة الماضية هجوما للمليشيات على موقع المكلكل شرق المدينة والذى تم تحريره أمس في محاولة لاسترجاعه إلا أنهم فشلوا وأجبرتهم القوات على الفرار .. مشيرة إلى أن المليشيات قامت بقصف الموقع بصورة هيستيرية من مواقعها في تبة السلال بعد فشلها في استعادة الموقع الذى يعد الأهم لهم في شرق تعز.
وأضافت أن المليشيات شنت هجوما على القوات الحكومية في منطقة غراب الواقعة غرب المدينة بالقرب من اللواء 35 ولكن القوات تصدت لها وأجبرتها على التراجع.
وأكدت المصادر أن القوات الحكومية حققت تقدما كبيرا في جبهات شرق وشمال مدينة تعز ومديرية صبر الموادم.
وأشارت المصادر إلى أن الإحصائية النهائية لقتلى القوات الحكومية في معارك الأمس بلغت 12 قتيلا و34 جريحا .. وكان مصدر عسكرى قد أكد مساء أمس مقتل أكثر من 52 من عناصر المليشيات في المعارك.
من ناحية أخرى، أكد رشاد الشرعبي المسئول الإعلامي لمجلس تنسيق المقاومة في تعز أن العملية العسكرية مستمرة بدعم السلطة الشرعية وقوات التحالف العربي ولن تتوقف مهما كانت الضغوط السياسية حتى تحرير تعز وكل اليمن.
وأوضح في تصريحات صحفية أن الميليشيات كانت تخطط لاجتياح مدينة تعز من خلال جر القوات الحكومية إلى ريف جنوب تعز ولكن القوات أفشلت المخطط وحولته الى هجوم مضاد في الجبهتين الغربية والشرقية وحققت انتصارات متتالية في هذه المناطق.
وأضاف أن سيطرة القوات الحكومية على المنطقة العليا في شرق المدينة اقتربت وبعدها سيتم التقدم إلى معركة تحرير القصر الجمهوري ومعسكر الامن المركزي.