قتل مجند وأُصيب إثنان آخران، اليوم الأحد؛ إثر تفجير استهدف مدرعة شرطية في محافظة شمال سيناء، شمال شرق مصر، وفق مصدر أمني.
وأوضح المصدر، أن “مجند شرطة قُتل وأُصيب إثنان آخران؛ إثر استهداف مدرعة شرطية بعبوة ناسفة زرعها مجهولون في طريقها أثناء سيرها في قرية الجورة جنوبي مدينة الشيخ زويد، في محافظة شمال سيناء”.
ويأتي ذلك بعد نحو ساعة من إصابة أربعة مجندين شرطة آخرين إثر تفجير تعرضت له مدرعة شرطية ثانية في نفس المنطقة، وفق المصدر الأمني ذاته.
ولفت المصدر إلى أنه تم نقل المصابين لـ”مستشفى العريش العسكري” من أجل تلقى العلاج، دون أن يذكر مدى خطورة إصابتهم.
ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن أي من الهجومين، كما لم يصدر بيان بشأن أي منهما من وزارة الداخلية المصرية حتى الساعة.
وقال المصدر الأمني إن الجيش المصري شن، أمس السبت، قصفا جويا مكثفا استهدف تجمعات عدة لمسلحين في أماكن متفرقة بشمال سيناء، الأمر الذي أسفر عن مقتل وإصابة العديد منهم.
وجاء القصف غداة عملية مسلحة استهدفت حاجزا عسكريا، شمال سيناء، وأودت بحياة 12 عسكريا، وإصابة 6 آخرين، وسط إدانات محلية ودولية
وتنشط في محافظة سيناء، عدة تنظيمات أبرزها تنظيم “أجناد مصر” وتنظيم “أنصار بيت المقدس”، والأخير أعلن في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، مبايعة تنظيم “داعش” الإرهابي، وغيّر اسمه لاحقًا إلى “ولاية سيناء”.