ينشر اليوم السابع، قصة رخص الجيل الرابع، من "الألف إلى الياء"، بدءا من إعلان مجلس الوزراء فى 4 مايو الماضى الموافقة على طرح الرخص وحتى كللت جهود جهاز تنظيم الاتصالات بالنجاح، وحصلت شركات الاتصالات على رخص الجيل الرابع ورخص التليفون الأرضى.. وإلى التفاصيل
4 مايو الماضى
وافق مجلس الوزراء على طرح رخص الجيل الرابع، أمام شركات المحمول الأربع، وقال وزير الاتصالات فى مؤتمر صحفى إن مصر ضمن 4 دول أفريقية فقط فى القارة لم تطرح خدمات الجيل الرابع.
8 مايو
مجلس إدارة الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات برئاسة المهندس ياسر القاضى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، اجتمع لطرح رخص جديدة للجيل الرابع والهاتف الثابت.
10 مايو
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات، خاطب مشغلى الاتصالات الأربعة "المصرية للاتصالات وأورنج وفودافون واتصالات"، لطرح الجيل الرابع للمحمول.
مخاطبات رسمية بين الجهاز وشركات الاتصالات، وموافقات مبدئية على الرخص، واستفسارات ولقاءات بين الطرفين.
13 يونيو
مجلس إدارة "جهاز الاتصالات" يجتمع برئاسة ياسر القاضى لبحث الشروط النهائية للجيل الرابع للمحمول
15 يونيو
شركات الاتصالات الأربعة تتسلم الشروط المالية والفنية الخاصة بالترخيص.. والجهاز يمهلها 6 أسابيع لتحديد موقفها النهائى، ليتم البدء فى إجراءات الطرح، واستمر النقاش خلال الشهرين التاليين
17 أغسطس
مجلس إدارة الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات يوافق على رخص الجيل الرابع للمحمول وإرسال الرخص فى شكلها النهائى لشركات الاتصالات.
21 أغسطس
جهاز تنظيم الاتصالات يرسل رخص الجيل الرابع للمحمول فى شكلها النهائى لشركات الاتصالات الأربعة، مع إعطاء مهلة حتى 22 من سبتمبر موعد للشركات لسداد وتوقيع رخص الجيل الرابع، وتشترط تسديد 50% من قيمة الرخص بالدولار.
31 أغسطس
المصرية للاتصالات توقع رخصة الجيل الرابع للمحمول بقيمة 7.08 مليار جنيه تسدد 50% منهم بالدولار الأمريكى.
22 سبتمبر
- انتهاء مهلة رخص الجيل الرابع، وشركات المحمول تصدر بيانات رسمية تعلن فيها رفضها التقدم بسبب قلة الترددات واشتراط تحصيل 50% بالدولار.
- مصادر تتهم شركات المحمول بالاتفاق على عدم التقدم، وبيان رسمى لجهاز الاتصالات يعلن أنه يدرس البدائل وقد يتجه لطرح مزايدة عالمية.
من 22 سبتمبر حتى 10 أكتوبر
لقاءات بين شركات محمول عربية وخليجية ومسئولين بجهاز الاتصالات، وشركات المحمول الخليجية تعلن رغبتها فى التقدم للحصول على رخص الجيل الرابع.
12 أكتوبر
أورانج تتقدم بطلب رسمى لجهاز تنظيم الاتصالات للحصول على رخص الجيل الرابع بنفس شروط الحكومة التى سبق أن رفضتها.
13 أكتوبر
- أورانج توقع رخص الجيل الرابع، بقيمة 495 مليون دولار نصفها بـ"الجنيه المصرى"، وتحصل على ترددات 10ميجاهرتز من 25 ميجاهرتز ويتبقى 15 ميجاهرتز للشركتين الأخريين، وهو ما يعنى أن الشركة التى ستتقدم تاليا ستحصل على 10، والأخيرة ستحصل على 5 فقط.
15 أكتوبر
- شركة اتصالات تخاطب الجهاز للحصول على الرخص.. وتوقع عليها بقيمة 546.7 مليون دولار نصفها بالجنيه المصرى، وتحصل على ترددات 10 ميجاهرتز
- شركة فوافون تخاطب الجهاز للحصول على الرخص ثم توقع عليها بـ346 مليون دولار نصفها بالجنيه المصرى.. وتحصل على ترددات 5 ميجاهرتز.