قال اللواء سمير فرج مدير إدارة الشئون المعنوية الأسبق، إن التدريب المشترك مع الجيش الروسي،يعد من أعلى مستويات التدريب، ويحقق فائدة للجانبين، ويعزز أواصر التنمية بينهم، حيث يتعامل الجيش المصري مع جيش قوي، ولديه أسلحة متطورة مشيرا إلى الجيش المصري أصبح ذو ثقل في المنطقة.

وأشار "فرج" خلال اتصال هاتفي ببرنامج "صباح العاصمة" المذاع عبر فضائية "العاصمة"، اليوم الأحد ، إلى أنه لا بد من ربط هجوم كمين العريش الإرهابي بالتحذيرات الأمريكية، مشيدًا بتوجه الدولة لتأمين نفسها بأحدث الأسلحة خاصة في ظل الظروف التي نتعرض لها، فلابد من وجود قوة عسكرية تحمي موارد مصر.

ونوه "فرج"، إلى أنه بحلول 2020 سيكون لدى مصر أكبر احتياطي غاز كبير في المنطقة، ومن ثم فأمريكا تسعى بكل قوة ألا ترى مصر أي استقرار امني أو سياسي أو اقتصادي قبل حلول 2020، مشدددا على ضرورة تسليح الجيش رغم الأزمة الاقتصادية لحماية مصالحنا.