قال الكاتب والمحلل الليبي، محمد السلاك، إن ما يحدث من اشتباكات في العاصمة طرابلس جاء نتيجة رغبة مجموعة من المنتمين إلى تيارات مختلفة للمشاركة في المشهد السياسي لأنهم لم يكونوا جزءا من اتفاق الصخيرات، خاصة خليفة الغويل رئيس حكومة الانقاذ غير المعترف بها دوليا ومن يتحالف معه.

وأضاف "السلاك" خلال تصريحات تلفزيونية، أن "الغويل" ومن يتحالف معه أقدموا على الاستيلاء على مقرات حكومية في العاصمة طرابلس في ظل هشاشة الوضع الأمني، مؤكدا أن العامل الأمني هو أحد العوامل التي أدت إلى تدهور الأوضاع وعدم قدرة المجلس الرئاسي على إحكام قبضته على الأوضاع رغم تحقيقه لبعض التقدم.

وأوضح الكاتب والمحلل الليبي،أن تلك الخطوة من قبل الميلشيات المسلحة تأتي من أجل الضغط والدخول في مفاوضات مع المجلس الرئاسي، مؤكدا أن السيطرة على مقرات حكومية ليس من أجل السيطرة، إذ أن الجميع يدرك أن هناك اتفاقا سياسيا أمام العالم، ولكنهم يسعون لضغط للمشاركة في العملية السياسية.