قال موقع “انتخاب” المقرب من الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن الحكومة المصرية رفضت عرضا قدمته وزارة النفط الإيرانية لإمداد القاهرة بالنفط، بعدما قررت شركة أرامكو السعودية وقف تزويدها بالبترول.
ونقل الموقع عن مصادر في وزارة النفط الإيرانية، وصفها بالمطلعة ولم يكشف عن هويتها، قولها إن “مصر أبلغت إيران برفض العرض الذي أعلنته عن استعدادها لتغطية احتياجات مصر من البترول”، مضيفة أن “مصر ليس لديها نية للقيام بأي علاقة مع إيران في مجال شراء النفط الإيراني”.
واستبعد المصدر الإيراني، أن “تحل الشركة الوطنية الإيرانية للنفط مكان شركة أرامكو السعودية في تزويد مصر”.
وكانت تقارير إيرانية، رجحت السبت، أن “تقوم طهران بإجراء مباحثات جادة مع مصر بشأن تزويدها بالنفط الخام مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل”.
وكانت صحيفة “أبرار” الاقتصادية الإيرانية، قد قالت الجمعة، إن وزارة النفط الإيرانية مستعدة لتزويد مصر بالنفط، بعدما قررت شركة أرامكو السعودية وقف الإمدادات النفطية عن مصر.
ونقلت الصحيفة عن مصدر في شركة النفط الإيرانية الحكومية، قوله إن “إيران قادرة على أن تكون بديلاً عن السعودية لبيع النفط إلى مصر”، مضيفة أن “ثلاثة بلدان مصدرة للنفط هي: روسيا وفنزويلا وإيران، سيكون أحدها بديلاً عن السعودية لتزويد مصر بالنفط”.
وقال المسؤول الإيراني، إن “بلاده لا تضع أي قيود على بيع النفط الخام أو مشتقاته لمصر، إذا ما تقدمت الأخيرة بطلب رسمي”.
وحاولت طهران الاستفادة من الخلاف الذي طرأ بين القاهرة والرياض، من أجل تعزيز نفوذها في مصر ومحاولة إحداث شق في الصف العربي.