أظهر استطلاع أجراه مركز إبسوس التابع لرويترز؛وشمل معظم سكان الولايات المتحدة وأعلنت نتائجه أمس أن المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون حافظت على تقدمها بفارق كبير في سباق الرئاسة بأصوات المجمع الانتخابي والرئاسة وذلك بعد أسبوع قاس للمرشح الجمهوري دونالد ترامب.

وأظهر استطلاع الرأي أنه إذا أجريت الانتخابات في الأسبوع الحالي،فإن فرص كلينتون في الحصول على 270 صوت من أصوات المجمع الانتخابي مطلوبة للفوز بالرئاسة تتجاوز 95 % وبفارق 118 صوت في المجمع الانتخابي وهذا هو الأسبوع الثاني على التوالي الذي تشير فيه تقديرات الاستطلاع لارتفاع فرص كلينتون بهذا القدر؛وتعكس النتائج توقعات أخرى للمجمع الانتخابي يقدر بعضها فوز كلينتون بنسبة 90 % .

على جانب آخر؛فان هناك ولايات ينبغي على المرشح الجمهورى لانتخابات الرئاسة "دونالد ترامب" الفوز بها لضمان تأييد عدد كاف من الولايات للوصول للبيت الأبيض؛وبينها فلوريدا لكن الزيارات العديدة التي قام بها ترامب والمرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس "مايك بنس" لم يكن لها سوى تأثير بسيط على تقدم كلينتون في سباق الفوز بأصوات المجمع الانتخابي للولاية وعددها 29 صوتا.

ورغم تقدم هيلاري كلينتون بـ6 % وهي نفس نسبة تقدمها في الأسبوع الماضي ؛ الا ان السباق أصبح متقارب النسب في أوهايو وهي ولاية أخرى مهمة لترامب ؛ خاصة وان أوهايو ونيفادا تميلان نحو كلينتون في الأسبوع الماضي لكنهما الآن تتأرجحان بين المرشحين.

وأظهر استطلاع الرأي أن ترامب يتأخر عن كلينتون بنسبة كبيرة بين النساء والأقليات العرقية إذ يتخلف عنها بين الناخبين السود بنحو 70 نقطة؛ ويعتمد دعمه بدرجة كبيرة على الناخبين البيض وعلى الرغم من أن دعم ترامب قوي بين الرجال البيض إلا أن نسبة دعمه متواضعة بين النساء البيض.