وقع الدكتور محمد القناوي، رئيس جامعة المنصورة، والدكتور محمد رضا عز الدين، رئيس هيئة الرقابة النووية والإشعاعية، مذكرة تفاهم للتعاون العلمي والتكنولوجي بين الجامعة وهيئة الرقابة النووية والإشعاعية، وذلك بمقر هيئة الرقابة النووية والإشعاعية بالقاهرة، بحضور الدكتور وليد زيدان، نائب رئيس الهيئة، والدكتورة وفاء سالم، وكيل شعبة التحكم الإشعاعي، والدكتور محمد صلاح، أستاذ الفيزياء ومسئول مكتب العلاقات الخارجية.

وتناقش الطرفان حول أهمية تفعيل التعاون بين الجامعة والهيئة في مجال التقنيات الإشعاعية والنووية ونشر ثقافة الأمان النووي، خاصة بعد توقيع الدولة عقد الشراكة الروسية لبناء محطات القوى النووية بمنطقة الضبعة، ما يتطلب إعداد الكوادر المصرية المؤهلة لتحمل المشروع النووي المصري.

وما يزيد أهمية هذا التعاون، هو المعايير الدولية التي تطبقها الهيئة في أعمالها الرقابية على أي نشاط إشعاعي أو نووي بالداخل المصري، والذي يشمل حتى المركز الطبية والمعامل البحثية في الجامعة.

واتفق الطرفان على التعاون البحثي المشترك على مستوى كليتي العلوم والهندسة في مجال تخصص الهيئة والإشراف المشترك على الرسائل العلمية، وكذلك عقد دورات تدريبية حول الأمن والأمان النووي والتعريف بالمعايير الرقابية الدولية ونشر ثقافة أهمية الطاقة النووية والانتفاع الأمثل من التقنيات النووية والإشعاعية.

يذكر أنه بدأ التنسيق لهذا التعاون بعد توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة المنصورة وجامعة بيتشتى الرومانية في مجال التقنيات النووية والإشعاعية حتى يكون الانطلاق لهذا التعاون الدولي راسخ أولا بتعاون وطني مع الهيئات المعنية بذلك.