أكد الدكتور محمد أنور حجاب، أستاذ علم النفس بجامعة الزقازيق، أن هناك ارتباطًا نفسيًا بين المصريين والجيش المصري، تتفاوت ما بين احترام وحب والخوف والقلق، أما الحب فيرتبط بالمؤسسة ذاتها، في حين الخوف يعود لمصطلح "القضاء العسكري" الذي سرعان ما تترجمه النفس على أنه حكما صارما نافذا سريعا بعكس القضاء العادي، و أكد إنه يمكن الاستفادة من هذا الشعور في ضبط الأسعار وتوفير السلع.

وأكد "حجاب" في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن مقترح مواجهة محتكري السلع الأساسية والغذائية بالقضاء العسكري سيساهم في القضاء علي الظاهرة التي باتت تؤرق المجتمع المصري بأكمله، بل وباتت تهدد الأمن والسلم العام للدولة المصرية ، لافتا إلي أن الجميع سيلتزم بالأسعار التي تحددها الحكومة ولن يحتكر أحد سلعة بمجرد إلقاء القبض على أول حالتين وتحويلهم إلى القضاء العسكري.

وكان بعض الأصوات قد نادت بضرورة تحويل محتكري السلع إلي القضاء العسكري بدلا من القضاء العادي لسرعة الفصل والانجاز للقضاء علي ظاهرة الاحتكار.