يتواصل اليوم الأحد، فتح معبر رفح بين مصر وقطاع غزة، لليوم الثاني على التوالي، حيث بدأ المعبر في استقبال العابرين من المسافرين بين الجانبين وسط إجراءات أمنية مشددة.
وقال مصدر فى معبر رفح من الجانب المصرى لوكالة أنباء "الشرق الأوسط" ، أن اليوم الأول شهد مرور١٥٣٤ مسافرا بين الجانبين بينهم ٧٩٥ وصلوا من الجانب الفلسطينى للأراضى المصرية، وغادر مصر إلى قطاع غزة ٧٣٩ مسافرا، ومكثت فترة تشغيل المعبر فى اليوم الأول من الساعة ٩ صباحا حتى الساعة ٣ من فجر اليوم.
وأشار المصدر أن من بين المسافرين ٢٥ مرحلا من العائدين لقطاع غزة من الخارج، ولا يحملون تصاريح إقامة فى الجانب المصرى، وتم نقلهم تحت حراسة أمنية من مطار القاهرة حتى معبر رفح.
وأوضح المصدر أن المسموح بعبورهم، من تم التنسيق لدخولهم مسبقا من أصحاب الحالات الإنسانية والمرضى القادمين من غزة للعلاج بالمستشفيات المصرية، والطلبة الدارسين فى الخارج، والعائدون لقطاع غزة من الجانب المصرى، المرضى العائدين من رحلات علاج وتم إلغاء الإجازات للعاملين داخل المعبر، وإعلان حالة الطوارئ طوال فترة تشغيله.