دشن عدد من شباب مدينة فارسكور حملة شعبية أطلق عليها "فارسكور والناس" عن طريق صفحة على التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، لمساعدة المواطنين غير القادرين بالمدينة وتهدف إلى الارتقاء بالمستوى الخدمى بالقرية والعمل جنبا إلى جنب مع التنفيذيين بالقرية.

بدأت الحملة أولى فعالياتها بمساعدة المحتاجين في المناسبات العامة كالأعياد وبدء العام الدراسي وكذلك مساعدة المطلقات والأرامل والأيتام عن طريق جمع تبرعات عينية كملابس العيد وزى المدرسة والأدوات المدرسية وغيرها من المساعدات.

من جانبه، صرح أحمد يحيى، أدمن فارسكور والناس، بأن الهدف من الحملة هو المصلحة العامة ودعوة الأهالى إلى صيانة أى منشأة أو مصلحة حكومية أو خدمية بالقرية بالجهود الذاتية دون انتظار التنفيذيين بالتحرك، فالشباب يقومون بالدور البديل للمحليات.

وقال يحيى إن الشباب فوجئوا بعدد كبير من الشباب يبدون رغبتهم بالمشاركة في هذا العمل الخيري، دون النظر إلى أى مصلحة شخصية، مشيرا إلى قيام عدد من أصحاب المحال التجارية بالتبرع بعدد كبير من الملابس الجديدة لأطفال من الأيتام والمحتاجين وتم توزيعهم بالفعل.

وأضاف أن الغرض القيام بأى عمل خدمى يهدف لارتقاء وخدمة أبناء فارسكور دون أن تكون هناك أغراض سياسية أو شخصية، فالهدف هو المصلحة العامة، وسيتطرق النشاط إلى الدور الخدمى في مجالات عديدة، ومنها الطرق والصحة وغيرها.