اقتحم 65 مستوطنا يهوديا اليوم الأحد المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة عبر مجموعات صغيرة ومتتالية وبحراسة معززة ومشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

وقام المستوطنون - وفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) - بجولات استفزازية في مرافق المسجد الأقصى في حين قدم مرشدون روايات أسطورية حول خرافة الهيكل المزعوم مكان المسجد المبارك في الوقت الذي تصدى فيه مصلون وطلبة علم للمستوطنين بهتافات التكبير الاحتجاجية.

يشار إلى أن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) كانت قد صادقت يوم الخميس الماضي على قرار ينفي وجود ارتباط ديني لليهود بالمسجد الأقصى وحائط البراق وهو الأمر الذي أثار غضب الحكومة الإسرائيلية ، حيث صوّتت 24 دولة لصالح القرار الذي قدمته سبع دول عربية وهي مصر والجزائر ولبنان والمغرب وعُمان وقطر والسودان فيما امتنعت 26 عن التصويت بينما عارضته ست دول وتغيبت اثنتان.

ويستنكر القرار بشدة الاقتحامات المتواصلة للأقصى من قبل المتطرفين والجيش الإسرائيلي ويطالب تل أبيب بوقف انتهاكاتها بحق المسجد وإتاحة العودة إلى الوضع التاريخي الذي كان قائما حتى سبتمبر 2000 ، إذ كانت دائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية السلطة الوحيدة المشرفة على شئون الأقصى.