شهدت مصر اليوم إطلاق أول تجربة لتقديم خدمات المحمول باستخدام تكنولوجيا الجيل الرابع، من خلال شركتها الوطنية، المصرية للاتصالات، والتى نجحت فى إطلاق أول تجربة من هذا النوع باستخدام كوابل الألياف الضوئية محققة سرعة فائقة غير مسبوقة.
يأتى ذلك بعد أسابيع قليلة من حصولها على رخصة تقديم خدمات المحمول، وفى إطار استعدادات الشركة للتحول المرتقب إلى مقدم اتصالات متكامل.
وقال المهندس تامر جاد الله، العضو المنتدب والرئيس التنفيذى للشركة، فى بيان اليوم، إن نجاح هذه التجربة بهذا الشكل المبهر يعطى المصرية للاتصالات المزيد من الثقة فى قدرتها على تحقيق رغبة عملائها فى الحصول على خدمات اتصالات فائقة، مؤكدًا أن المصرية للاتصالات جاهزة فنيًا وتجاريًا لتقديم خدمات المحمول، وأن تصبح أول مقدم لخدمات الجيل الرابع فى مصر، بمجرد حصولها على الترددات المخصصة لها.
وأشار جاد الله إلى أنه بالإضافة إلى ما تمتلكه المصرية للاتصالات من مهارات وكفاءات فنية، وخبرة طويلة فى خدمة الشعب المصرى تمتد لما يزيد عن 160 عامًا، فقد استعانت بأفضل بيوت الخبرة العالمية فى مجالات مختلفة، لضمان حصول عملائها على خدمات متميزة على مستوى عالمى.

وأضاف الرئيس التنفيذى للمصرية للاتصالات، أن الشركة تسعى بشكل مستمر إلى أن تكون أقرب ما يكون إلى عملائها، والتعرف على احتياجاتهم ومتطلباتهم المتطورة، وأنها تدرك تمامًا أن العالم اليوم بات يتحدث لغة البيانات، وأن تحقيق رضا العملاء يكمن فى تحقيق المزيد من النجاح فى هذا المجال، مشيرًا إلى أن خبرة الشركة الطويلة فى مجال تقديم خدمات نقل البيانات يمنحها ميزة كبيرة تسمح لها بالتفرد والريادة فى عالم الغد.
وأشار جاد الله إلى أن المصرية للاتصالات شركة وطنية ملك للشعب المصري، تضع على رأس أولوياتها حصول العميل على مزيج متميز من السرعة والجودة والسعر المناسب، وإنها تسير بخطى ثابتة فى هذا الاتجاه، من خلال اعتماد استراتيجية غير مسبوقة تناسب السوق المصرى المتنامى من جهة، وتواكب التطور الكبير مع دخول قطاع الاتصالات المصرى عهدًا جديدًا من خدمات الاتصالات الفائقة مع دخول تكنولوجيا الجيل الرابع من جهة أخرى.

جدير بالذكر أن المصرية للاتصالات هى أول شركة تحصل على رخصة تقديم خدمات الجيل الرابع فى سبتمبر الماضى، وأنها أعلنت استعدادها وجاهزيتها الفنية والتجارية لتقديم خدمات المحمول بمجرد منحها الترددات اللازمة.