نظم المركز الإعلامى بشبين الكوم ندوةً تثقيفية عن تاريخ الفكر المتطرف وسبل مواجهته، وحاضر بالندوة الدكتور السيد سلام عميد كلية اللغة العربية بالمنوفية، واستهلت الندوة بتعريف التطرف بأنه مصطلح يستخدم للدلالة على كل ما يناقض الاعتدال زيادة أو نقصانا، والخروج عن القيم والمعايير والعادات الشائعة فى المجتمع، وتبنى قيم ومعايير مخالفة له من أهم القضايا الرئيسية التى يهتم بها الكثير من المجتمعات المعاصرة، فهى قضية يومية حياتية، تتأثر وتؤثر فى غيرها من ظواهر مرتبطة إلى حد كبير بالظروف التاريخية والسياسية والدينية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من ظروف يتعرض لها المجتمع زيادة ونقصانا.
وأضاف سلام قائلا، هو الخروج عن القيم والمعايير والعادات الشائعة فى المجتمع وتبنى قيم ومعايير مخالفة لها، وأن التطرف الفكرى هو أحد أوسع الأبواب التى تؤدى إلى الإرهاب، فهو حالة مرضية بكل معنى الكلمة وعلى المستويات النفسية الثلاثة، "المستوى العقلى والوجدانى والسلوكى"، فهو يتسم بانعدام القدرة على التأمل والتفكير والاندفاعية والكراهية المطلقة للمخالفة فى الرأى أو المعارضة الشديدة.