ذكرت صحيفة "حريت" التركية أن القوات الأمريكية التي تنتشر إلى الشرق من مدينة الموصل شمالي العراق، بدأت اليوم، الأحد، في قصف أهداف تنظيم داعش الإرهابي التي تحيط بالمدينة.

وأكد عمر حسين، قائد قوات البيشمركة الكردية العراقية، أن المدفعية الأمريكية الثقيلة، أطلقت قذائفها من على بعد 20 كيلو مترا من الموصل، وتستهدف عمليات القصف مركز المدينة الذي يعد من أهم مواقع التنظيم الإرهابي.

وقال حسين إن الطائرات الحربية التابعة للتحالف الدولي شنت غارات صباح اليوم على مناطق تابعة لعناصر داعش، وقام إرهابيو داعش بإحراق إطارات السيارات، حتى تعمل سحب الدخان على حجب الرؤية عن قائدي طائرات التحالف، كما أشعل الإرهابيون النار في النفط الخنادق التي يملأ الخنادق التي تطوق المدينة لمنع تقدم المدرعات والمشاة.

من جهة أخرى، تشير العديد من التقارير إلى أن المعركة الرئيسية لطرد إرهابيي داعش من الموصل سوف تتطلق في موعد لاحق اليوم، بالرغم من أن وزارة الدفاع الأمريكية والقيادة المركزية الأمريكية، أكدتا أن معركة الموصل لم تبدأ بعد رسميا، بينما ذكرت رئاسة الوزراء التركية أن القوات التركية لم تشارك بعد في العمليات العسكرية ضد عناصر داعش في الموصل، وفقا لم ذكرته شبكة "سي إن إن تورك" الناطقة باللغة التركية.

وحذرت أنقرة، الإدارة الأمريكية من مشاركة قوات الحشد الشعبي الشيعية في عملية تحرير الموصل، وشددت الحكومة التركية على أن تواجد المقاتلين الشيعة سيؤدي إلى تفجر صراع طائفي يمكن أن يستمر لعدة مئات من السنين.

في سياق آخر، أشارت قناة "ان تي في" التركية إلى أن الطائرات الأمريكية والفرنسية شنت غارات صباح اليوم على أهداف تابعة لداعش شرق الموصل منذ قليل، وتعد هذه الغارات بمثابة جزء من عمليات الحشد العسكري التي ترمي إلى تضييق الخناق على مقاتلي داعش، وذلك قبل انطلاق العمليات البرية، وتتقدم القوات العراقية والمجموعات المتحالفة نحو الموصل بالتدريج، ويرى المسئولون العراقيون في بغداد أن عملية تحرير الموصل سوف تستكمل قبيل نهاية العام الجاري.