لقى شخصان مصرعهما وأصيب 4 آخرون إثر التفجير الانتحاري الذي استهدف موكب عزاء شيعيا بمنطقة "الجادرية" وسط العاصمة العراقية (بغداد) اليوم الأحد.

وقال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن، في تصريح صحفي، إن التفجير نفذه انتحاري يرتدي حزامًا ناسفًا، مضيفا أن الانتحاري استهدف موكبًا حسينيًا قرب مطعم وحدائق "أغصان الزيتون" أسفل جسر الجادرية وسط بغداد، وتم التصدي له من قبل القوات الأمن، وتمكن من تفجير نفسه.

وكان انتحاري يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه أمس السبت مستهدفا مجلس عزاء في منطقة "الشعب" ذات الغالبية الشيعية شمالي العاصمة العراقية (بغداد)، مما أسفر عن مقتل 34 شخصا وإصابة 35 آخرين وتبني تنظيم (داعش) الإرهابي العملية.

وتشهد العاصمة العراقية عمليات تفجير بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة وهجمات انتحارية بأحزمة ناسفة بين الحين والآخر، يقف وراء تنفيذها تنظيم (داعش) الإرهابي لزعزعة أمن بغداد، الأكبر من حيث عدد السكان، حيث يبلغ تعدادها حوالي 7 ملايين نسمة، وصنفتها الأمم المتحدة وفق إحصاءات بعثتها بالعراق (يونامي) بأنها الأعلى من حيث ضحايا العنف والإرهاب بين محافظات العراق.