قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس السبت إن بلادها ستحدث زيادة كبيرة في إنفاقها الدفاعي في الأعوام المقبلة للتحرك نحو تحقيق الهدف الذي حدده «حلف شمال الأطلسي» (ناتو) للدول الأعضاء لانفاق اثنين في المئة من الناتج الاقتصادي على الدفاع.
لكن مركل التي كانت تتحدث أمام مؤتمر لشباب حزبها المحافظ لم تحدد حجم الزيادة المزمعة في الإنفاق على الدفاع.
وأوضحت أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أبلغها أنه لم يعد من المناسب أن تنفق ألمانيا 1.2 في المئة فقط من الناتج المحلي الاجمالي على الأمن في الوقت الذي تنفق فيه الولايات المتحدة، شريكها الرئيس في الحلف، 3.4 في المئة من ناتجها المحلي الاجمالي.
وأضافت ميركل: «لرفع الإنفاق من 1.2 في المئة إلى 2 في المئة سنحتاج إلى زيادته بمبلغ ضخم».
وفي موازنة ألمانيا لعام 2016 يبلغ حجم الانفاق على الدفاع 34.3 بليون يورو ولذلك ستحتاج لإنفاق أكثر من 20 بليون يورو إضافية للوصول إلى نسبة اثنين في المئة المستهدفة.