كشفت الخطابات التي سربها موقع "ويكليكس" حول المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية، هيلاري كلينتون، تشجعيها المصرفيين الأثرياء للتأثير على السياسيين.

وصحيفة "ديلي بيست" الأمريكية، نوهت الى أن التسريبات الأخيرة لموقع "ويكليكس" كشفت خطابات وجهتها كلينتون لرجل الأعمال الأمريكي جولدمان ساش، وغيره من المصرفيين في وول ستريت، أخبرتهم فيها أن أموالهم تشتري التأثير وينبغي أن يستخدموها لذلك.

ولفتت الصحيفة إلى أن فيديوهات الحملة الانتخابية لكلينتون، تصف بشكل معتاد تأثير المانحين الماليين على العملية السياسية، غير أنه خلف الأبواب، تحث المرشحة الديمقراطية المرشحين للعب هذا النفوذ ولاسيما لتقليل دور الجمهوريين.

وتكشف الإيميلات التي تم تسريبها أمس تلقي كلينتون أموال مقابل إلقائها كلمات في فاعليات لرجل الأعمال جولدمان ساش في عام 2013.

ولم تنف حملة كلينتون المعلومات الأخيرة التي نشرها موقع ويكليكس، لكنها أكدت أن هذه التسريبات نفذها هاكرز تابعين للحكومة الروسية التي تدعم المرشح الجمهوري دونالد ترامب، في الانتخابات الرئاسية.