أكد حسين جادين ممثل منظمة الفاو بمصر أنه تم تخصيص يوم الأغذية العالمى، لهذا العام للبحث عن كيفية تطوير الأغذية والزراعة لتتمكن من مواجهة تأثيرات التغير المناخى.

وأشار جادين خلال كلمته خلال الاحتفال بيوم الاغذية العالمى أن التقلبات المناخية وزيادة انتشار الآفات والأمراض تؤثر فى إنتاجية الأراضى الزراعية وتهدد الأمن الغذائى العالمى.

وأوضح أنه فى كل مرة يكون المتضررين الأكثر فقرا وجوعا حيث إن 80٪‏ منهم يعيشون فى المناطق الريفية ويكسبون معيشتهم ويعيلون أسرهم من القطاع ذاته الذى يتحمل العبء الأكبر من هذه التأثيرات.

وصرح جادين أن التغيير المناخى بدأ فعلا بتقويض جهودنا للقضاء على الجوع وكل أنواع سوء التغذية بحلول عام 2030 حوالى 800 مليون شخص يفتقدون الى الأمن الغذائى فى أيامنا هذه كما أن حوالى 160 مليون طفل دون سن الـ5 سنوات يعانون من التقزم.