يتواصل اليوم الأحد، فتح معبر رفح بين مصر وقطاع غزة، لليوم الثانى على التوالى، حيث بدأ المعبر فى استقبال العابرين من المسافرين بين الجانبين وسط إجراءات أمنية مشددة.
وقالت هيئة المعابر والحدود” التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة أن السفر اليوم الأحد، سيكون حسب الكشوفات المعلنة عبر موقع وزارة الداخلية.
وأعلنت وزارة الداخلية بغزة أمس الجمعة، أن السلطات المصرية أبلغتهم بقرار فتح معبر رفح البري على فترتين الأسبوع الجاري في كلا الاتجاهين لستة أيام غير متصلة.
وقالت إن المعبر سيفتح الأحد، على أن يعاد فتحه مرة ثانية بدءاً من الأربعاء المقبل وحتى السبت.
وفي ذات السياق، قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية (رسمية)، إن فتح المعبر جاء بناءً على تعليمات من الرئيس عبد الفتاح السيسي.
وتقول هيئة المعابر بغزة، إن عدد المُسجلين للسفر يبلغ 25 ألف مواطن، بينهم أكثر من 4 آلاف مريض.
ويربط معبر رفح البري، قطاع غزة بمصر، وتغلقه الأخيرة بشكل شبه كامل، منذ يوليو 2013 لدواعٍ أمنية وتفتحه على فترات متباعدة لسفر الحالات الإنسانية.
وقال مصدر فى معبر رفح من الجانب المصرى، أن المسموح بعبورهم، من تم التنسيق لدخولهم مسبقا من أصحاب الحالات الإنسانية والمرضى القادمين من غزة للعلاج بالمستشفيات المصرية، والطلبة الدارسين فى الخارج، والعائدون لقطاع غزة من الجانب المصرى، المرضى العائدين من رحلات علاج وتم إلغاء الإجازات للعاملين داخل المعبر، وإعلان حالة الطوارئ طوال فترة تشغيله.
وقال مصدر أمنى، إنه تم تأمين ساحة المعبر لتيسير دخول وخروج المسافرين وإنهاء الفحص، وتأمين التحرك على الطريق الدولى رفح العريش، لافتا إلى أنه تم تيسير قوات أمنية، والدفع بقوات إضافية داخل ساحة المعبر وحول محيطة لتأمينه.
ودفعت مديرية الصحة بشمال سيناء، بسيارات إسعاف وأطقم طبية، وقال الدكتور طارق خاطر وكيل وزارة الصحة بشمال سيناء، أن الفريق الطبى متواجد للتعامل الفورى مع أى حالة مرضية ونقلها لأقرب مستشفى، وإنهاء إجراءات التحويل للمرضى القادمين من غزة للعلاج فى مصر ونقلهم بواسطة سيارات إسعاف للمستشفيات المقرر علاجهم فيها.