أعلنت أمانة «جائزة جيراردو دي كارمونا الدولية» للترجمة في ضفتي البحر المتوسط، بالتزامن مع يوم الترجمة العالمي، في بيان وزعته مدرسة طليطلة للمترجمين في إسبانيا، فوزالمترجمين الإيطالية فرانشيسكا ماريا كوراو، والعراقي كاظم جهاد، بالجائزة في دورتها الثانية، بينما ذهبت جائزة جهود المؤسسة إلى المركز القومي للترجمة في مصر والمؤسسة الإسبانية ACETT.
تحتفي الجائزة التي أطلقتها مدرسة طليطلة للترجمة، بدعم من مؤسسة الملك عبدالعزيز آل سعود لدراسات السلام والعلوم الإنسانية - المغرب، وبرنامج 21 MED، ومجلس مدينة كريمونا - إيطاليا، بالمساهمة الكبيرة للأشخاص أو المؤسسات في مجال الترجمة، بحيث يتم اختيارهم من بلد من الضفة الشمالية للبحر المتوسط وآخر من الضفة الجنوبية.
وجائزة جيراردو دي كارمونا العالمية فخرية، ويتم منح الفائزين بها تمثالاً وشهادة تقدير مخطوطة على ورق البردي. أما حفلة توزيع الجوائز فتقام في 24 الجاري في مالطا، في إطار منتدى أوروبا والبحر المتوسط الذي تنظمه مؤسسة آنا ليندا.
وتكـونــت لجنة التحكيم من رئيس جامعة كاستيا لا مانتشا السيد ميغيل أنخل كويادو، ومدير مدرسة طليطلة للمترجمين السيد لويس ميغيل كانيادا، ورئيس ومؤسس شبكة الجوائز «برنامج 21 – MED» نادر محمد عزيزة، وعمدة مدينة كريمونا الإيطالية ورئيس مؤتمر الأقسام والمراكز الجامعية للترجمة التحريرية والشفوية (CCDUTI) إيميليو أورتيغا أرخونيّا، ومدير مؤسسة الملك عبدالعزيز في الدار البيضاء محمد صغير جنجر، ورئيس الجمعية الإسبانية للدراسات العربية (SEEA) روبرت بوكلنغتون.
في فرع «مترجمون من الضفة الشمالية»، كرمت الجائزة الباحثة والمترجمة فرانشيسكا ماريا كوراو (باليرمو، 1956)، إذ ترجمت إلى الإيطالية عشرات المختارات الأدبية من الشعر الكلاسيكي والمعاصر، فضلاً عن تحرير عدد من نصوص العصور الوسطى.
أما عن فرع «مترجمون من الضفة الجنوبية»، فكرمت الشاعر والأكاديمي والمتـــرجم كاظم جهاد (الناصريّة، العراق، 1955)، إذ قدّم على مدار ثلاثين عاماً، ترجمات لروائع الأدب الأوروبي إلى اللغة العربية، منها ترجمة أعمال دانتي ورامبو وريلكه وخوان غويتيسولو وخوسيه أنخيل بالنته، وجاك دريدا وغيرهم.
أما عن فئة المؤسسات، فكرمت الجائزة مسيرة المركز القومي للترجمة في مصر، وهو مؤسسة حكومية تم تأسيسها عام 2006، بحيث أصدر ترجمات لأكثر من ألفي كتاب في مواضيع متنوعة من الفلسفة والعلوم والأدب. و استحقت الجمعية الإسبانية لمترجمي الكتب (ACETT) هذا التقدير أيضاً، لقيامها على مدار ثلاثين عاماً بالدفاع عن حقوق مترجمي الأعمال الأدبية، عاملةً على تحسين وضعهم المهني.