حكم دفع الزكاة لتحسين مستوى معيشة الفقير.. فيديو

قال الشيخ محمد وسام، مدير الفتوى المكتوبة وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إنه لا يشترط أن يكون الفقير مُعدمًا، لا يجد قوت يومه، ليستحق الزكاة.

وأوضح «وسام» خلال برنامج «فتاوى الناس»، في إجابته عن سؤال: «هل يجوز دفع الزكاة للفقير لتحسين مستوى معيشته؟»، أنه لا يُشترط أن يكون الفقير مُعدمًا، لا يجد قوت يومه، ليستحق الزكاة، وإنما إذا كان محتاجًا وأبناؤه بحاجة إلى مزيد من النفقة للتعليم، وكذلك النفقة في توسعة أمورهم، واستقرار حياتهم، فكل هذا يخرج من الزكاة.

وأضاف أن الزكاة وظيفتها انتشال الإنسان من حالة الحاجة، مشيرًا إلى أنه ليس شرطًا أن تكون حاجة شديدة، وإن كان الفقير الأكثر احتياجًا أولى، ولكن إذا كان هناك احتياج لشيء معين وكان داخلًا في أمور المعيشة، فلا شك أنه يجوز أن يُعطى من الزكاة، ولا حرج في ذلك.

وتابع: وقال العلماء إن هناك ثلاث مستويات من الزكاة، هي: «الكفاف، والكفاية، والكفاءة»، والثالثة أن تستثمر في الإنسان ما تراه أنه سيكون فيه نافعًا في المجتمع، ونص الفقهاء على أن الجانب التعليمي في الزكاة له أولوية.

أضف تعليق