توقع حاكم ولاية "بورجنلاند" النمساوية، هانز نيسل، القيادي البارز في الحزب الاشتراكي بالتحالف الحاكم، إجراء الانتخابات البرلمانية العامة بشكل مبكر في العام القادم، قائلا "معركة الانتخابات التمهيدية بدأت بالفعل".

ولفت نيسل إلى وجود خلافات حادة بين حزبي التحالف الحاكم الاشتراكي الديمقراطي والشعب المحافظ، حول العديد من القضايا، لاسيما الموازنة العامة للعام الجديد 2017.

وجاءت توقعات نيسل في تصريح صحفي أدلى به اليوم الأحد، وانتقد فيه تصريحات صدرت عن قيادات تنتمي للشريك الائتلافي المحافظ أثناء عرض وزير المالية بنود الموازنة الجديدة أمام أعضاء البرلمان، واعتبر القيادي الاشتراكي أن الموازنة التي وضعها وزير المالية المحافظ، هانز شيلينج، بمثابة حربا انتخابية مبكرة، وتوقع أن يتم إجراء الانتخابات العامة البرلمانية بشكل مبكر خلال العام المقبل 2017، مستبعدا استمرار عمل الحكومة الحالية حتى الموعد المقرر لإجراء الانتخابات في خريف عام 2018.

يذكر أن الخلافات الحادة مستمرة بين رئيس التحالف الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وشريكه الائتلافي حزب الشعب المحافظ حول عدد من القضايا الهامة، لاسيما قضية اللاجئين، مما يشير إلى قرب انهيار التحالف الحاكم واللجوء إلى صناديق الاقتراع من جديد.

وكان وزير الخارجية والاندماج، سباستيان كورتس - القيادي البارز في حزب الشعب المحافظ - قد دعا إلى تقديم موعد الانتخابات وإجرائها بشكل مبكر العام القادم، مرجعا السبب الرئيسي إلى انشغال النمسا بالرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في النصف الثاني من عام 2018.