أكدت رئيسة كوريا الجنوبية "بارك كون هيه" اليوم الأحد أن بلدها لن تسعى لحل وسط مع كوريا الشمالية بشأن قضايا التهديدات الصاروخية، وقالت "إن الانشقاقات الأخيرة للكوريين الشماليين بما في ذلك مسئولين بارزين كشفت أيضا عن طغيان نظام كيم جونج اون".

وقالت بارك، في رسالة عبر الفيديو في ملتقى رياضي من أجل من هربوا من كوريا الشمالية إلى الجنوب (حسبما نقلت وكالة أنباء /يونهاب/ الكورية الجنوبية على موقعها الإلكتروني، إنه على الرغم من أن الشعب الكوري الشمالي يعاني من الفيضانات وصعوبات اقتصادية عديدة، إلا أن بيونج يانج تهدد السلام ومستقبل الكوريين من خلال التركيز على تعزيز ترسانتها من الأسلحة النووية والصواريخ .. وأكدت أن بلدها لن تستسلم لهم أو تتوافق معهم.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي وكوريا الجنوبية ظلا يعملان على استصدار قرار جديد لمعاقبة كوريا الشمالية على تجربتها النووية الخامسة في شهر سبتمبر الماضي وإطلاقها للصواريخ.

وكانت بيونج يانج قد أجرت اختبارا لإطلاق صاروخ موسدان الباليستي متوسط المدى يوم أمس السبت لكنه انتهى بالفشل وفقا لما أعلنه الجيش الكوري الجنوبي.

في السياق ذاته، دعت الرئيسة الكورية الجنوبية إلى ضرورة أن يدعم الكوريين الجنوبيين جهود حكومتها لإحداث تغيير من كوريا الشمالية، وقالت إن بلادها ستبذل كل الجهود لوضع حد لاستفزازات كوريا الشمالية من خلال التعاون الوثيق مع المجتمع الدولي ونزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، فضلا عن التوحيد السلمي.