كشف مصدر بداخل قناة “الحياة”، عن أن قرار الإجازة السنوية لعمرو الليثي، جاء من أجل تهدئة الوضع بعد عرض فيديو سائق “التوك توك”، ببرنامجه “واحد من الناس”.

وأوضح المصدر، في تصريحات صحفية، أن الإعلامي عمرو الليثي حصل على الإجازة السنوية منذ فترة قصيرة، وقضى وقتها ما يقرب من شهر ونصف بالحرم المكي، فعلى أي أساس حصل على إجازة سنوية مرة ثانية.
وبحسب المصدر، فإن الحكومة شددت على الإعلام أن لا يتحدث أحد منهم عن النزول لمظاهرات يوم 11/ 11، ومع كل هذا كانت المفاجأة من عمرو الليثي، أن يعرض مثل هذا الفيديو الذي شغل الرأي العام، حتى الآن، مُشيرًا إلى أن بعض القيادات رأت أن هذا الفيديو يدعو للنزول يوم 11/11، ويحرض الجمهور.
وأشار إلى أن هذا الفيديو تم تصويره عن طريق الصدفة فقط، ولم يتم التجهيز له كما روج البعض، فهو عبارة عن تقرير شارع، احتوى على كلام يعبر عن آلام ومعاناة الشعب تم اذاعته.
وعن نية القناة لوقف البرنامج نهائيًا، قال المصدر: “إن إدارة القناة لا تنوى إيقاف البرنامج نهائيًا لأنه يحمل رسالة هادفة وحية للجمهور، ولكن الإجازة جاءت للتهدئة فقط”.
وفي وقت متأخر من مساء الأربعاء 12 أكتوبر 2016، ظهر “مصطفى عبد العظيم الليثي”، الذي يعمل سائق توك توك في حوار مصور مع الإعلامي “عمرو الليثي”، بثته قناة الحياة المصرية وأذاعته.
وألهب الفيديو الذي سجله الليثي مع خريج التوك توك، مشاعر الناس الواقفين حوله، ولاقى انتشارًا واسعًا في الإعلام، وحقق أعلى نسب المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي.
ولخص سائق توك توك، مشاكل مصر الاقتصادية والاجتماعية بشكل مبسط في 3 دقائق، وذلك من خلال انتقاده إنفاق الدولة أموالاً طائلة على مشروعات قومية غير ذات جدوى؛ بحسب قوله، في ظل الأزمة الاقتصادية الراهنة، وارتفاع أسعار السلع الأساسية وتردي حال التعليم.
وقال السائق: “دولة لها برلمان ولها مؤسسات عسكرية وأمنية داخلية وخارجية و20 وزارة حالها يبقى بالوضع والشكل ده ازاي، بالله عليك قبل ما تحصل انتخابات رئيس الجمهورية كان عندنا سكر يكفينا وكان عندنا أرز وكنا بنصدره، ايه اللي حصل عايزين نفهم، نتفرج على التلفزيون نلاقي مصر فينيا وننزل الشارع نلاقي بنت عم الصومال”.
وانتقد سائق التوك توك بعد ذلك احتفال البرلمان المصري في شرم الشيخ بمرور 150 عامًا على بدء الحياة البرلمانية في مصر وارتفاع تكلفة الاحتفال لـ 25 مليون جنيه بحسب قوله، بينما لا يجد الفقير لا يجد كيلو الأرز في الشارع، مضيفا :”بنرمي الفلوس في مشاريع قومية ملهاش لازمة واحنا التعليم متدني، أنا خريج توكتوك، ازاي يبقى عندي بني آدم مش متعلم وجعان وصحته تعبانة واعمله مشروعات حيدخلني بيها في الحيطة”.
وشدد المواطن البسيط على ضرورة اهتمام الدولة بالتعليم والصحة والزراعة للنهوض بمصر، لافتًا إلى أن اليابان من 100 عام جاءت لمصر لدراسة النهضة المصرية، مستنكرا تردي الوضع في البلاد حيث كانت مصر ثاني دولة في العالم تعرف السكة الحديد بعد بريطانيا وكانت كسوة الكعبة تخرج من مصر في الماضي.
وفي نهاية حديثه ناشد سائق التوك توك الإعلامي عمرو الليثي بعدم حذف حرف واحد مما قاله، فرد الليثي قائلا :”حذيعلك كل كلمة قولتها”.
وكان حديث السائق مفاجئًا لمقدم البرنامج الذي وعده ببثه كاملاً دون حذف، وعقب انتهاء الحلقة وتحقيق الفيديو الخاص به ملايين المشاهدات قامت فضائية “الحياة” بحذفه من على موقعها الإلكتروني وصفحتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعد تزايد الانتقادات لها لبثها حديث السائق الذي يحمل انتقادات لإذعة للحكومة.
وكشف الليثي على صفحته الشخصية على مواقع التواصل سبب حذف الفيديو، حيث قال إنه تم بناءً على رغبة قناة “الحياة” والتي تمتلك حقوق الملكية، مضيفًا أنه قام بوضع الفيديو الخاص بالحلقة على صفحته الشخصية.
وأضاف أنه تلقى اتصالاً هاتفيًا من تامر عوف المستشار السياسي لرئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، يطلب فيه معرفة اسم السائق، فأبلغه أن فريق البرنامج لا يعرف أي معلومات عنه ولا اسمه، وأنه غادر بعد أن أنهى كلامه مباشرة، لكن البرنامج على استعداد لنقل أي حوار سيجمع بين ممثلي الحكومة والسائق في حال العثور عليه مرة أخرى.ة بعد تزايد الانتقادات لها لبثها حديث السائق الذي يحمل انتقادات لإذعة للحكومة.
وكشف الليثي على صفحته الشخصية على مواقع التواصل سبب حذف الفيديو، حيث قال إنه تم بناءً على رغبة قناة “الحياة” والتي تمتلك حقوق الملكية، مضيفًا أنه قام بوضع الفيديو الخاص بالحلقة على صفحته الشخصية.
وأضاف أنه تلقى اتصالاً هاتفيًا من تامر عوف المستشار السياسي لرئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، يطلب فيه معرفة اسم السائق، فأبلغه أن فريق البرنامج لا يعرف أي معلومات عنه ولا اسمه، وأنه غادر بعد أن أنهى كلامه مباشرة، لكن البرنامج على استعداد لنقل أي حوار سيجمع بين ممثلي الحكومة والسائق في حال العثور عليه مرة أخرى.