تعرض 3 من عناصر الشرطة لهجوم بالسواطير، شنه معتدون قتلتهم قوات الأمن لدى فرارهم فى شمال غرب بورما الذى يشهد توترات حادة بين البوذيين والمسلمين.
وقد وقع الهجوم فى قرية لاك آى القريبة من مدينة مونغداو التى تنطلق منها اعمال العنف، كما اوضح الجيش فى بيان.
وأضاف ان “عناصر من الشرطة قتلوا بعد ذلك المهاجمين باطلاق النار عليهم بينما كانوا فارين فى منطقة الهجوم”.
وأدى الهجوم على مراكز الشرطة على الحدود مع بنجلادش، ليل الثامن الى التاسع من اكتوبر، والذى لقى فيه تسعة من عناصر الشرطة مصرعهم، الى اضطراب الوضع فى هذه المنطقة بولاية راخين النائية غرب بورما التى يعيش فيها عشرات الالاف من اقلية الروهينغيا المسلمة المضطهدة.