نقلت صحيفة نيويورك ديلي نيوز الأمريكية عن مسؤولين في مجال انفاذ القانون قولهم إن فتاة مصرية في السادسة عشرة من العمر وصلت إلى مطار جون كنيدي في نيويورك مساء السبت مصابة بحروق بالغة تغطيها أربطة.
وقال المسؤولون إن الفتاة كانت على متن طائرة لشركة مصر للطيران وبدأت الصراخ في منتصف الرحلة التي هبطت في مطار جون كنيدي الساعة الثالثة والنصف عصرا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (العاشرة والنصف مساء بتوقيت القاهرة).
وأضافوا أن فرق إنقاذ كانت بانتظار الراكبة بكرسي متحرك ونقلوها الى وحدة الحروق في مستشفى المركز الطبي لجامعة ناساو. وأبلغت الفتاة السلطات أنها أصيبت بالحروق من انفجار بسبب تسرب غاز في قريتها. وقالت إنه نظرا لعدم وجود امكانية لعلاجها ربط أهلها جروحها وألبسوها ملابسها واعطوها علاجا مسكنا قبل ركوب الطائرة.
وأوضح مصدر، بحسب الصحيفة، أن طاقم الطائرة لم يكتشف جروح الفتاة لأن ملابسها كانت تغطيها لكن مفعول المادة المسكنة انتهى في منتصف الرحلة وبدأت الفتاة في الصراخ.
وأضاف أن الفتاة مصابة بجروح من الدرجة الثانية، تغطي 40 في المئة من جسدها وأصابعها متورمة بشدة، ولم تتوافر معلومات عن حالتها، مساء السبت.
وقالت الصحيفة، إن الواقعة تمثل لغزاً يحاول المحققون الأمريكيون معرفة تفاصيله.