بروتوكول بين «الإنتاج الحربي» و«الصحة» لتصنيع الدواء محليا لتصديره

«الإنتاج الحربي»: ندعم جهود وزارة الصحة من خلال العديد من المشروعات وإقامة المصانع

«الصحة»: إحنا بنحارب لتوفير الدواء في مصر

«إكديما»: 18 شركة دواء تغطي 93% من احتياجات السوق في مصر

شهد الدكتور محمد العصار، وزير الإنتاج الحربي والدكتور أحمد عماد الدين راضي، وزير الصحة والسكان، بروتوكول تعاون مشترك بين الوزرتين، لإنتاج وتصنيع الدواء والمحاليل العلاجية والأمصال واللقاحات البشرية والبيطرية وجميع المستحضرات الطبية.

ووقع البروتوكول كل من المهندس حسن أحمد عبد المجيد، ناائب رئيس الهيئة القومية للإنتاج الحربي والدكتورة ألفت غراب ، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات والدكتور محمد عوض تاج الدين، رئيس مجلس إدارة الشركة العربية للصناعات الدوائية والمستلزمات الدوائية «إكديما»، وذلك بحضور الدكتور محمد العصار وزير الإنتاج الحربي، والدكتور أحمد عماد راضي، وزير الصحة.

ويتضمن البروتوكول إنتاج وتصنيع الدواء والمحاليل العلاجية والأمصال واللقاحات البشرية والبيطرية وجميع المستحضرات الطبية التي تتطلبها حاجة المواطنين وبيعها وتوزيعها داخل وخارج البلاد، وذلك لتشجيع صناعة الدواء المصري والنهوض بهذه الصناعة بشكل عام.

ويقوم البرتوكول على التعاون بين الأطراف الثلاثة ، حيث تقوم الهيئة القومية للإنتاج الحربي بتقديم الدعم المادي الللازم لبناء مصنع الأدوية وخطوط الإنتاج اللازمة والإشراف على إنشاءة وتقديم الصيانة اللازمة للمباني ورفع كفاءتها بإعتبارها «مقاول إنشاءات».

ويأتي هذا التعاون تفعيلا للمشاركة في تنفيذ المشروعات القومية في إطار خطط التنمية الشاملة للدولة بما يحقق المصلحة العامة والاستغلال الأمثل للموارد والإمكانيات المتاحة والنهوض بصناعة الدواء وتوفير المنتج المحلي من الدواء وبشكل عام وتوفير والعمل على تشجيع تصدير الدواء المصري للخارج.

في حين ستقدم الشركة القابضة الأرض والمبنى التي ستقام عليها المشروع بنفس موقع الشركة بالعجوزة إلى جانب خط إنتاج محاليل وكذلك تقديم التراخيص الازمة لإنتاج الأدوية المسجلة بوزارة الصحة وفقا للقوانين واللوائح وتلتزم الشركة القابضة عن إلتزامها بسرعة إتخاذ الإجراءات اللازمة لتسيهل البدء في المشروع وإستصدار كافة التراخيص اللازمة للإنهاء من المشروع في وقت المحدد له.

وتخص الشركة العربية للصناعات الدوائية والمستلزمات الدوائية «إكديما» بتوفير المعدات والأجهزة وخطوط ومستلزمات الإنتاج اللازمة للتشغيل وتصنيع الدواء وتتولى شركة «إكديما» حرصها الكامل على توفير أعلى الجودة والسلامة فيما يتعلق بالمواد الخام وخطوط ومستلزمات الإنتاج اللازمة في تصنيع المصري وضمان صحة وسلامة جميع الأشتراطات والحصول على موافقات السلطة المختصة لجميع الأطراف لتفعيل هذه الشراكة.

أكد الدكتور محمد العصار، وزير الإنتاج الحربي، أن اليوم تم توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين الإنتاج الحربي والصحة وشركة «إكديما» لإنتاج وتصنيع الدواء والمحاليل العلاجية والأمصال واللقاحات البشرية والبيطرية وجميع المستحضرات الطبية التي تتطبها حاجة المواطنين وبيعها وتوزيعها داخل وخارج البلاد.

وأوضح «العصار» خلال تصريحات له اليوم، أن وازارة الإنتاج الحربي دعمت جهود وزارة الصحة ومازالت خلال الفترة الاخيرة من خلال العديد من المشروعات، موضحا أنهم يردون تحقيق الصناعة الحقيقية للدواء في مصر وتوفير العلاجات الكافية للمصريين.

وأضاف وزير الإنتاج الحربي، أن الإنتاج الحربي لديها قدرات كافية لدعم السياسة ومشاركة وزارة الصحة في دعم عمل مشروعات وإقامة المصانع والكمليات، مشيرا إلى أن هناك تعاونا مع الصحة في تصنيع السرنجات ذاتية التخدير وأدوية الأورام والأمصال منها إنفلونزا الطيور.

وأشار إلى أنه لابد من دعم الصناعة في مصر، لانه هذا المجال من أهم السبل لمواجهة الأزمة الحالية والتى جزء منها نقص مكونات الخام، منوها إلى أن تقليل الوردات وزيادة الصادرات تساعدنا في حل مشاكلنا التى نواجهها حاليا، وهذا يساعدنا في صناعة حقيقية.

من جانبه أكد الدكتور أحمد عماد الدين راضي، وزير الصحة والسكان، أنه وقع اليوم بروتوكول تعاون مشترك مع الإنتاج الحربي وشركة «إكديما» لإنتاج وتصنيع الدواء والمحاليل العلاجية والأمصال واللقاحات البشرية والبيطرية وجميع المستحضرات الطبية التي تتطبها حاجة المواطنين وبيعها وتوزيعها داخل وخارج البلاد.

وأوضح «عماد الدين» أن وزارة الإنتاج الحربي لها مجهود كبير في دعم وزارة الصحة ولشركة «فاكسيرا»، وتقدم كل خبراتها والدعم الفني، مشيرا إلى أن ما حدث اليوم أحد السبل التى دعت إليها وزارة الصحة لحل مشكلة النقص المحلي، وعلى رأسها نقص المحاليل في مصر.

وأشار وزير الصحة، إلى أن نقص المحاليل أدت إلى العديد إلى مشاكل وكان من الضروري وزارة الصحة تجد بدائل سريعة، لافتا إلى أن وزارة الصحة بذلت ما في وسعها من أجل حل المشاكل التى تواجهها شركة «فاكسيرا».

وشدد «عماد الدين» على أن مشكلة المحاليل في طريقها للحل، مؤكدا أنه لابد من تحريك الدواء لتوفيره في مصر، لذلك يجب علي الجميع التكاتف من أجل تصنيع الدواء المحلي وتوفيره للمواطنين، وفقي نفس الوقت لابد من تحريك أسعار الدواء في مصر.

ونوه إلى أن تحريك اسعار الدواء خلال الفترة الماضية كانت ضرورية من أجل المحافظة على الكثير من شركات الأدوية المصرية من الإغلاق، مشددا على أن الوزارة تعمل على توفير الدواء فى مصر.

وأضاف أن الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات "فاكسيرا" لديها 18 محلولا مسجلا وبالتالى لن يأخذ وقت فى التسجيل، موضحا أن الحكومة المصرية تسعى لإيجاد حلول عاجلة على أرض الواقع لمعالجة نقص المحاليل.

ولفت إلى أن أسعار الأدوية فى مصر لم تشهد أى تحرك منذ فترة طويلة للغاية، متابعا «احنا بنحارب للقضاء على المشاكل وتوفر الدواء في مصر».

فيما قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، رئيس مجلس إدارة الشركة العربية للصناعات الدوئية والمستلزمات الدوائية «إكديما»، إنه تم توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين وزارة الإنتاج الحربي والصحة وشركة «إكديما» لإنتاج وتصنيع الدواء والمحاليل العلاجية والأمصال واللقاحات البشرية والبيطرية وجميع المستحضرات الطبية التي يحتاجها المواطنون وبيعها وتوزيعها داخل وخارج البلاد.

وأضاف «عوض» خلال تصريحات اليوم، أنهم يعملون على توفير المستلزمات الطبية والأدوية التي يحتاجها الشعب المصري، موضحًا أنهم يسعون إلى توفير صناعة المحاليل والأدوية والأمصال لتصل للمواطن بمنتهي السهولة خاصة أن الدواء يعتبر أمنًا قوميًا.

وأشار رئيس مجلس إدارة الشركة العربية للصناعات الدوئية والمستلزمات الدوائية «إكديما»، إلى أنه لابد من توفير الدواء والعقار وانتاجه في مصر حتى لا نلجأ الي الاستيراد من الخارج وتوفير العملة الصعبة، مضيفا أن الاتفاق اليوم حيوي ويصب في خدمة الشعب المصري، مؤكدا أن الجميع سيعمل على قدم وساق لسرعة إنجاز المشروع.

ولفت «عوض» إلى أن لديهم 18 شركة من أفضل لشركات الدواء في مصر وهؤلاء يغطون 93% من احتياج السوق المصرية، مؤكدا أنهم وضعوا إمكانياتهم لدعم وزارة الصحة والحكومة في كافة المجالات.