وصل إلى القاهرة، اليوم الأحد، الشيخ " ذو الكفل محمد البكرى " مفتى ماليزيا قادما من الإمارات للمشاركة فى فعاليات المؤتمر العالمى الذى تنظمه دار الإفتاء المصرية غدا الإثنين تحت عنوان "التكوين العلمى والتأهيل الإفتائى لأئمة المساجد للأقليات المسلمة".

قالت مصادر مطلعة شاركت في استقبال مفتى ماليزيا بصالة كبار الزوار، إن المؤتمر يهدف إلى مواجهة التطرف والإرهاب الفكرى والتصدى لفوضى الفتاوى وتصدر غير المتخصصين للفتوى ومواجه جماعات التطرف والإرهاب التى تسعى إلى توظيف الدين والمعتقد لتحقيق المكاسب والتأييد وتمارس العنف بغطاء ديني لتبرير القتل وسفك الدماء بل والالتفاف على النصوص الدينية وبترها من سياقها للترويج لأفكارهم التى تسعى لنشر الخراب والدمار فى كل مكان.

من المقرر أن يشارك قيادات دينية ومفتون وممثلو 80 دولة على مستوى العالم فى فعاليات المؤتمر العالمى لدور وهيئات الإفتاء فى العالم، الذى سيصدر وثيقة القاهرة للجاليات المسلمة، حيث تقترح حلولًا عملية وعلمية لكل المشكلات التي تواجهها تلك الجاليات في الخارج.