بدأت مساء اليوم السبت 15 أكتوبر في الندوة الثالثة للمهرجان القومي للسينما المصرية في دورته العشرين، والتي أقيمت عقب عرض الأفلام التسجيلية والروائية القصيرة بقاعة سينما الهناجر، وأدارها الدكتور مصطفي فهمي، بحضور صناع الأفلام.

وحول فيلم أخضر أحمر قال مخرج العمل إن هناك لحظة ستكون مشاعرنا من خلال الشحن، وأن التكنولوجيا ستتحكم في مشاعرنا ، وهو ما يدور حوله فكرة الفيلم، وهو تحذير أن الإنسان سيكون في يوم من الأيام أسير التكنولوجيا.

وقالت سما الشامي مخرجة فيلم طب لية من الأول، أن في فيلمها بطل الفيلم لم يكن مضطرب نفسيا ولكنه كان مثل العديد من الشباب يتعامل من خلال حساب فايس بوك وهمي، وان الفيلم كله مجرد حلم ينتهي بصفعة، فالبطل غير راضي عن نفسه ، وينتحل شخصية وهمية حتي يستطيع ليتعامل مع الناس.

وعن فيلم صورة سيلفي قال طارق عبد العزيز بطل العمل، ان الفيلم موضوعه انساني، ويتحدث عن الماديات التي افقدتنا الانسانيات، والفيلم يطلب من المشاهد عدم البعد عن الحياة ، وقال اننا في مجتمع لا يتحمل الرمزية ، ولكن الهدف ان يصل الفيلم الي المشاهد في الفور والنجوع

وقال مهند دياب مخرج فيلم اه ، ان الفيلم يناقش مشكلة التعصب في فرنسا ، من خلال شاب مسلم ينقذ سيدة فرنسية، وشاب فرنسي ينقذ سيدة مسلمة، وعن فيلم مستورة فيقول مخرج العمل ان الفيلم كان عن سيدة مريضة من مركز الفشن، وموضوع التكافل الذي تقوم به الدولة ، وايجاد الأمل

وعن فيلم ذكري الموت المرتقب، قال احد الحضور ان الفيلم نقل للمشاهد بشاعة المناطق العشوائية . ولابد من التحرك سريعا نحو اكثر من 500 عشوائية تخرج بلطجية