أدان رئيس مجلس النواب العراقي، سليم الجبوري، اليوم السبت، التفجير الانتحارى الذى تبناه تنظيم داعش الإرهابي، واستهدف مجلس عزاء فى منطقة "الشعب" شمالى بغداد .
وقال الجبورى - فى تصريح صحفى - "إن استمرار العمليات الإرهابية فى مختلف مدننا وتواصل نزيف الدم العراقى يجب أن يتوقف"، داعياً الأجهزة الأمنية إلى تحمل مسؤولياتها الأخلاقية والمهنية وتكثيف إجراءاتها الاستخبارية لمنع تكرار مثل هذه الحوادث مستقبلاً .
كما أدان "المجمع الفقهي" العراقى لكبار العلماء للدعوة والإفتاء تفجير مجلس العزاء، "إن المجمع الفقهى يدين ويستنكر الحادثة الإرهابية التى استهدفت الأبرياء فى مجلس عزاء ".
وأضاف المجمع، فى بيان صحفي، أن التفجير الغادر يأتى بينما يتطلع جميع العراقيين إلى تحرير مدينة الموصل مركز محافظة نينوى من قبضة تنظيم داعش لصرف الأنظار إليه وفتح جبهات أخرى .
وكانت قيادة "عمليات بغداد" أعلنت أن الحصيلة النهائية للتفجير الذى نفذه انتحارى يرتدى حزاما ناسفا مستهدفا مجلس عزاء فى منطقة "الشعب" ذات الغالبية الشيعية شمالى بغداد، والتى أسفرت عن 34 قتيلا و35 جريحا من المدنيين العراقيين .