قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 12 آخرون على الأقل وفق الشرطة بإطلاق نار وقع اليوم السبت، فى لوس أنجلوس بعد مشادة داخل مبنى يضم مطعما .
وقال اللفتنانت تشاك سبرينغر متحدثا باسم الشرطة، أنه تم اعتقال شخص فيما تتم ملاحقة مشتبه به فى إطار الحادث الذى وقع فى حى وست ادامز بجنوب غرب المدينة فى ولاية كاليفورنيا .
وقرابة الساعة 19,00 ت غ، وصل فريق الطب الشرعى إلى المكان فيما كانت جثث القتلى لا تزال فى المطعم .
وشاهد مصور لفرانس برس امرأة تنقل إلى سيارة إسعاف بعدما فقدت الوعى فى الشارع .
وقال السرجنت فى شرطة لوس أنجلوس فرانك بريساديو لصحيفة لوس انجليس تايمز: "إنه مشهد دام، هناك رصاص فى كل مكان"، مشيرا إلى أن خمسين شخصا كانوا فى المطعم عندما بدأ إطلاق النار .
وأوضح سبرينغر أن قوات الأمن تلقت اتصالا يتحدث عن إطلاق نار بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي، مضيفا "كان هناك تجمع، ربما احتفال، ووجد عدد غير محدد من الأشخاص أنفسهم داخل مشادة ".
ولا تزال هويات المشتبه بهم مجهولة. وأغلقت الشرطة المنطقة التى يقع فيها مطعم "ديليز" الشعبي .
وسمع الشاهد بلير هاميلتون الذى يقيم فى الجوار إطلاق نار غزيرا قبل أن يشاهد اناسا يركضون أمام منزله، وقال للوس انجليس تايمز: "كانت فوضى شاملة ".
وأسف مدعى لوس أنجلوس مايك فوير لـ"خسائر فى الأرواح من دون أى طائل ".
من جهته، قال رئيس بلدية المدينة فى بيان إن "إطلاق النار الرهيب هذا هو آخر مثال على آفة العنف المجنون الناتجة من الأسلحة النارية والتى تتسبب بقدر كبير من الألم والحزن فى مدينتنا وأنحاء البلاد ".